17:18 28-11-2021

يوم بائس لأسواق المنطقة مع بيع هلعي على وقع متحور جديد

طباعة

عاشت أسواق المنطقة أحد أسوأ جلساتها منذ بدء الجائحة مع تنامي المخاوف المتعلقة بشبح إغلاق عالمي جديد بعد اكتشاف متحور جديد من فيروس كورونا أشد فتكا من سابقيه وتوجه عدد من الدول نحو إعادة فرض إجراءات الإغلاق مجددا.

وتراجعت أسواق المنطقة على نحو جماعي فيما عدا سوق المال في سلطنة عمان والذي أغلق أبوابه تزامنا مع احتفالات تتعلق بالعيد الوطني للبلاد. 

وسجل السوق السعودي للمرة الثالثة أكبر وتيرة تراجع يومية في نحو عام مع ضغوط بيعية على كافة الأسهم، فيما تراجع سوق دبي بأكبر خسارة يومية منذ بدء الجائحة، فيما انخفض سوق العاصمة أبوظبي بأكبر وتيرة في 19 شهرا.

وسجل مؤشر الكويت الأول أسوأ أداء يومي له في 16 شهر، فيما تراجعت بورصة قطر بأسوأ خسارة يومية في 20 شهرا.

 

سوق دبي المالي:

 

اختبر المؤشر العام مستويات الـ 3000 نقطة متراجعا بأكثر من 5% مسجلا أسوأ خسارة يومية له منذ بدء تأثير الجائحة في شهر مارس من عام 2020، وتراجعت أسهم 31 شركة في سوق دبي مقابل ارتفاع سهم واحد فقط ليفقد المؤشر العام جزء كبير من مكاسب شهر نوفمبر الحالي.

وتعتبر هذه التراجعات جزء من الموجة البيعية التي ضربت أغلب أسواق العالم نتيجة المخاوف من تداعيات المتحور أوميكرون .  

 

سوق أبوظبي المالي:

 

قلص المؤشر العام من تراجعاته الى 1.8% بنهاية الجلسة قبل انخفاضه بأكثر من 3% في بداية جلسة الأحد ليغلق بالقرب من مستويات 8300 نقطة مسجلا أسوأ تراجع يومي له في نحو 19 شهرا، وخالف سهم العالمية القابضة التراجعات الحادة التي تعرضت لها أغلب القياديات بالخليج مرتفعا بنحو 0.7% ليغلق بالقرب من أعلى مستوياته على الإطلاق .

 

بورصة قطر:

 

خسرت بورصة قطر 19 مليار ريال من قيمتها السوقية في جلسة تداول يوم الأحد 28 نوفمبر الحالي نتيجة الضغط البيعي الذي طال جميع القطاعات الرئيسية بفعل المخاوف الناشئة من تداعيات متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون".

وفقد المؤشر العام لبورصة قطر 327 نقطة في أسوأ أداء يومي منذ 20 شهراً، وأغلق عند مستويات 11464 نقطة.

وسجلت المؤسسات الأجنبية في جلسة الأحد صافي بييع بقيمة 58 مليون ريال، بينما سجلت المؤسسات المحلية والأفراد صافي شراء بأكثر من 100 مليون ريال.

 

بورصة الكويت :

 

هبطت جميع مؤشرات البورصة الكويتية وفي مقدمتها المؤشر الرئيسي الذي تراجع بأكثر من 3% الى أدنى مستوياته في شهر ونصف ، كما تكبد المؤشر الأول أكبر خسارة يومية له في 16 شهرا بعد تراجعه بنسبة 2.7% .

وفقد المؤشر العام مستويات الـ 7000 نفطة والتي تعتبر مستويات نفسية هامة لمعنوات المستثمرين بعد أن فقد أغلب مكاسب سهرين أكتوبر ونوفمبر .

 

السوق السعودي:

 

سجل السوق السعودي للمرة الثالثة منذ مطلع الشهر الجاري أسوأ وتيرة خسائر يومية في نحو عام مع موجة بيع اجتاحت أسواق المنطقة في أعقاب الهزة التي شهدتها الأسواق يوم الجمعة الماضية مع الكشف عن متحور كورونا الجديد.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق متراجعا بنحو 4.5% قرب أدنى مستوياته منذ يوليو تموز الماضي دون 11 ألف نقطة.

وتراجع سهم أرامكو القيادي قرب أدنى مستوياته منذ أغسطس أب الماضي مع هبوطه بنحو 2% في إطار موجة خسائر أوسع منيت بها الأسهم القيادية في أكبر أسواق المال بالمنطقة من حيث القيمة السوقية.

 

بورصة مصر:

أنهت المؤشرات الرئيسية لبورصة مصر أولى جلسات الأسبوع على تراجعات جماعية بالتزامن مع موجة هبوط أوسع في أسواق المنطقة بفعل متحور كورونا الجديد.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق متراجعا بنحو 1.3% قرب أدنى مستوياته في نحو أسبوعين مع ضغوط على كافة الأسهم القيادية بما فيها سهم التجاري الدولي.

وتراجع سهم المصرية للاتصالات بنحو 1.5% في وقت قال فيه وزير الاتصالات المصري في مقابلة مع CNBC عربية إن الشركة لا تفكر بالوقت الحالي في التخارج من حصتها في فودافون مصر.