17:28 28-11-2021

ما هي الأسباب وراء التراجعات الحادّة للبورصة الكويتية في الأسبوعين الأخيرين من نوفمبر؟

طباعة

متغيرات مختلفة واسباب متعددة قد تقف منفردة أو مجتمعة وراء التراجعات الحادة التي ضربت بورصة  الكويت في الأسبوعين الأخيرين واوقفت رحلة مكاسب قوية لمؤشراتها وسلعها لكن وضع تلك التراجعات في اطار عمليات تصحيحة مستحقة قد يكون سببا رئيسيا لايشار اليه كثيرا فمؤشر السوق الاول ورغم موجة التراجعات الاخيرة ما يزال يحلق عاليا بنمو يزيد على اثنين وعشرين بالمائة منذ  بداية العام بينما المؤشر الرئيسي فيتمتع بنمو بلغ ستة وعشرين بالمائة والحال ايضا للمؤشر العام.

وقد تكون البورصة قد أبدت اعتيادا وقدرة على امتصاص تذبذب اسعار النفط لكن التدهور الكبير والمفاجئ في الااسعار النفط وسقوطها اكثر من عشرة بالمائة على خلفية الافراج عن الاحتياطي النفطي للعديد من الدول او الخلاف بين الويلات والتحدة واوبك  كان اكبر من القدرة على الاستعياب خاصة وان هذا التراجع هبط بالنفط الكويتي الى ما دون الثمانين دولار للبرميل مبتعدا عن حاجز التسعين دولار الذي كان يؤمل ان يتم الوصول اليه واعلان  انتهاء العجز الذي ضغط على الميزانية الكويتية لسنوات كثيرة.

وجاء الاعلان عن ظهور المتحور الجديد من كوفيد ليتحالف مع غيره  من معطيات ويستمر في الضغط على البورصة ضغط قد يعجل بنهاية التصحيح وقد ويعيد اسعار الاسهم الى خانة الفرص الاستثمارية للمضاربين على المدي القصير والمدي المتوسط.

يربط محللون تراجعات البروصة الأخيرة بأسباب مختلفة لكنها تحت العنوان الكبير ستظل تصحيحا مطلوبا وتحت مظلة الممكاسب السنوية تظل محدودة بما تحقق على مدار عام يوشك على الانتهاء ولعل تلك الترجعات قد تتحول الي وقود ايجابي في وقت تكثر فيه المخاوف والمتغيرات السلبية.