18:36 08-12-2021

طُرق تجعل فنجان القهوة يزيد من إنتاجيتك في العمل

طباعة

تُعد القهوة جزءًا ثابتًا من الروتين الصباحي للعديد من الأشخاص، سواء بتحضيرها في المنزل أو الذهاب إلى المقهى لتناولها.

كما أدت جائحة كورونا لزيادة اعتماد البعض على القهوة والكافيين في الروتين اليومي.

في سبتمبر الماضي، تحدثت Cinch Home Services  إلى أكثر من ألف شخص من شاربي القهوة في الولايات المتحدة الأميركية، وأفاد نحو 34% من هؤلاء الأشخاص إلى أنهم شربوا المزيد من المشروبات التي تحتوي على الكافيين أثناء الوباء أكثر من أي وقت مضى، مع تصنيف القهوة على أنها اختيارهم المفضل.

ووجد التقرير أن الموظفين عن بعد يشربون قهوة أكثر من زملائهم في المكتب، حيث يستهلكون ما معدله 3.1 أكواب مقابل 2.5 كوب كل يوم.

صُنفت Starbucks و The Coffee Beanو Tea Leaf كأكثر العلامات التجارية شهرة بين هواة القهوة.

 

أسباب شُرب القهوة

تقرير Cinch Home Services أشار إلى أن بعض الأميركيين لا يسعون لتناول فنجانهم الثاني أو الثالث من أجل طعم القهوة أو الكافيين، حيث قال 28% من المشاركين في التقرير إن القهوة تجعلهم أكثر إنتاجية في العمل.

خبراء الإنتاجية في العمل أشاروا إلى بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لزيادة تناول القهوة إلى الحد الأقصى، والتي تؤدي لزيادة الإنتاجية أثناء العمل.

 

  • لا تشرب القهوة عند الاستيقاظ

قد يكون التفكير في فنجان قهوة طازج هو الدافع الوحيد لك للخروج من السرير في بعض الصباح، لكن شرب القهوة بعد الاستيقاظ مباشرة يمكن أن يضعف مستويات الطاقة الطبيعية في جسمك.

درس خبير الإدارة والعلوم السلوكية دانيال بينك علم التوقيت وكيف يمكن أن يؤثر على إنتاجيتنا، في كتابه “When: The”Scientific secrets of perfect Timing”، وبناءً على أبحاث من عدة دراسات، أشار بينك إلى أن أفضل وقت لتناول فنجان القهوة الأول بعد 60-90 دقيقة من الاستيقاظ، وذلك لأن الكافيين يتداخل مع إنتاج الكورتيزول، وهو الهرمون الذي يشير إلى جسمك ليكون مستيقظًا ومتجاوبًا.

وفقًا لهذا البحث، تبلغ مستويات الكورتيزول ذروتها عادةً عند الساعة 8:30 صباحًا.

يقول بينك: "يتناول الناس فنجانًا من القهوة في الصباح تقريبًا بطريقة عبودية ومسببة للإدمان، ولكن من الأفضل بكثير أن نترك الكورتيزول يصل إلى ذروته بطبيعة الحال، ثم عندما يبدأ في التراجع ، نعززه مرة أخرى  من خلال شرب القهوة".

 

  • اختر المكونات الصحيحة للقهوة

تحتوي حبوب البن على مستويات مختلفة من الكافيين اعتمادًا على طريقة تحميصها.

قال مايك بالديراما، المعلم الإقليمي في Counter Culture Coffee، "إذا كنت تشعر بالخمول وتبحث عن تعزيز أقوى للطاقة، فعليك الوصول إلى القهوة التي تحمل علامة "التحميص الخفيف"، كلما تحمصت القهوة أغمق، كلما زاد احتراق الكافيين".

من المهم أيضًا الانتباه إلى أنواع القهوة في الموسم للحصول على أفضل نكهة ومحتوى كافيين، تحصد البلدان في جميع أنحاء العالم قهوتها في أوقات مختلفة.

وقال بالديراما أنه مع اقتراب فصل الشتاء في الولايات المتحدة، يجب أن نتوقع رؤية قهوة طازجة من بابوا غينيا الجديدة وكينيا وكولومبيا وغواتيمالا، على سبيل المثال لا الحصر، على رفوف المتاجر.

كما يعتمد فنجان القهوة المثالي بشكل أقل على الحبوب التي تستخدمها وأكثر على مكون الماء، لذا إذا كان لديك ماء فاسد فستتناول قهوة سيئة.

لذلك ينصح بالديراما بالتأكد من الماء الذي يتم وضع في مشروب القهوة، حتى مكعبات الثلج في القهوة أيضًا، لأنه سيحسن جودة فنجان القهوة.

 

  • شرب القهوة قبل القيلولة

أظهرت الدراسات في إنكلترا واليابان أنه إذا كنت تشرب القهوة مباشرة قبل القيلولة وتنام لمدة 20 دقيقة أو أقل، سيمكنك ذلك من التركيز في العمل بشكل أفضل.

التفسير العلمي لطريقة عمل "قيلولة القهوة"، هي أن النوم يقلل كمية الأدينوزين، وهي المادة الكيميائية التي تجعلك تشعر بالتعب في عقلك وجسمك.

والكافيين يستغرق حوالي 20 دقيقة ليبدأ ويساعد على منع الأدينوزين، ومن خلال القيلولة لمدة 20 دقيقة، فإنك تقلل من كمية الأدينوزين في نظامك وتقليل مادة الكافيين من المادة الكيميائية للتنافس معها، مما يجعل القهوة أكثر فاعلية.

يقسم دانيال بينك روتينه اليومي بهذه الطريقة، حيث يوصي الأشخاص بأن يأخذوا قيلولة من القهوة بين الساعة 2 و 4 مساءً، عندما تميل مستويات الكورتيزول إلى الانخفاض.

حيث قال بينك عن هذه الطريقة "انه سحر! عندما تستيقظ، تحصل على الفور على دفعة إضافية من الكافيين".