22:07 05-01-2022

بداية عام غير موفقة لليرة التركية مع ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى في 19 عامًا

طباعة

تراجعت الليرة التركية مرة أخرى بين عشية وضحاها بسبب مخاوف التضخم المتزايدة ، مع عدم إيمان الأسواق بوعود الرئيس رجب طيب أردوغان بأن أسوأ الاضطرابات الاقتصادية في البلاد قد انتهت.

وبلغ معدل التضخم في البلاد البالغ عدد سكانها 84 مليون نسمة أعلى مستوى له في 19 عامًا عند 36.1% في ديسمبر، وهو أعلى معدل في كل فترة رئاسة أردوغان.

ويحذر الاقتصاديون من أنه قد يستمر التضخم في الارتفاع، بفضل سياسة أردوغان غير التقليدية المتمثلة في خفض أسعار الفائدة ورفض رفعها، وهي أداة قياسية يستخدمها صانعو السياسة النقدية لتهدئة ارتفاع التكاليف وتقوية العملات المحلية.

وتم تداول الليرة التركية عند 13.64 مقابل الدولار منخفضة 1.4%، وتواجه بالفعل بداية صعبة للعام الجديد بعد أن فقدت حوالي 45% من قيمتها مقابل الدولار منذ بداية عام 2021، وهو أسوأ عام لها في عقدين.

وكشف أردوغان الشهر الماضي عن خطة إنقاذ جديدة لدعم العملة دون رفع أسعار الفائدة ، والتي تستلزم بشكل أساسي حماية المودعين المحليين من تقلبات السوق من خلال دفع الفرق لهم إذا تجاوز انخفاض الليرة مقابل العملات الصعبة أسعار الفائدة للبنوك.

ويقول النقاد إن هذه الخطة غير مستدامة، وستستنزف احتياطيات تركيا المنخفضة بالفعل من العملات الأجنبية ، وهي في الأساس زيادة كبيرة مخفية في أسعار الفائدة.