14:11 06-01-2022

احتجاجات في كازاخستان رغم إعلان حالة الطوارئ

طباعة

على وقع احتجاجات كان فتيلها رفع أسعار الغاز المسال بنسبة 100% بدأت كازاخستان العام الجديد، موجة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة تحولت إلى أعمال عنف في الأيام الماضية مع ازدياد الوضع الأمني اضطرابا في مدينة ألماتي، حيث وردت تقارير عن إضرام  محتجين النار في السيارات والطرقات. 

ورغم تراجع الحكومة عن قرار رفع أسعار الغاز وتخفيضه عند 50 تنغي  لكن محاولتها لتهدئة الاوضاع بات بالفشل حيث استمرت الاحتجاجات التي شهدت محاولات لتحطيم نوافذ المتاجر والمطاعم في منطقة مانغيستاو التي تعتمد على الغاز الطبيعي المسال كمصدر رئيسي لوقود السيارات وأي زيادة في سعره تؤدي إلى ارتفاع أسعار المنتجات الغذائية التي بدأت بالفعل في الارتفاع منذ بداية جائحة كوفيد-19. 

ولتخفيف احتقان المواطنين اتخذ الرئيس الكازاخستاني قرارات عديدة إلى جانب خفض أسعار الوقود حيث وافق على إقالة الحكومة كما أدخل تعديلات على الجهاز الأمني لكنها لم تلق صدى لدى الشارع الكازاخستاني مما دفعه لاعلان حالة الطوارئ في البلاد

لكن كرة الثلج مازالت تتدحرج في كازاخستان ما تسبب بإلفاء جميع الرحلات الجوية في مطار العاصمة  وسط توقف مؤقت لخدمة الانترنت وعمل البنوك والبورصات وفق تقرير صادر من البنك الوطني كما تعرضت السندات المقومة بالدولار والتي أصدرتها كازاخستان لضغوط مع رد فعل التجار على الاضطرابات وأظهرت بيانات رفينيتيف أن سندات لأجل 2045 تراجعت لأدنى مستوى لها في ثلاثة أشهر كما وتعاني كازاخستان أكبر اقتصاد في آسيا الوسطى من تبعات انخفاض أسعار النفط والأزمة الاقتصادية في روسيا مما أدى إلى انخفاض قيمة التنغي الكازاخستاني وتضخم قوي.