13:35 11-01-2022

بورصة الكويت .. موسم النتائج المالية على الأبواب

طباعة

أيام معدودة وينطلق قطار إعلانات النتائج المالية للشركات المدرجة لعام 2021 وقبيل الإعلان تنتعش بورصة توقعات الأرباح وحجم التوزيعات من كاش وأسهم منحة.

توقعات تلعب دورا في رسم القرار الاستثماري لمستثمرين متوسطي المدى يطمعون في التوزيعات أو في تحقيق مكاسب رأسمالية على ظهر الإعلان أو الفوز بالاثنين التوزيعات من كاش وأسهم المنحة والمكاسب الرأسمالية.

تتصدر المصارف الكيانات المستدفهة استثماريا مدفوعة بتوقعات متفائلة بنمو استثنائي في أرباحها عن العام المنتهي خاصة بعد أن حققت بنهاية ربعه الثالث أرباحا صافية بلغت ستمائة وأربعة وعشرين مليون دينار بنمو بلغ 64% وينظر المستثمرون  بشكل خاص الى مخصصات المصارف  التي يمكن ان تلعب دورا في زيادة الارباح او تحجيمها وينظرون الي مكررات الربحية والتي يمكن ان تتعدل كثيرا على ضوء النتائج المالية السنوية. 

وبالنظر إلى الأداء القوي للأسهم القيادية في البورصة خلال الفين وواحد وعشرين فإن شركات الصناديق تنتظر أيضا عاما ايجايبا من ناحية الأداء وربما ينطوي على توزيعات سخية وتقف شركات الاستثمارات الوطنية والمركز المالي والكويتية للاستثمار والصناعات الوطنية في مقدمة المرشحين للاستفادة من أداء البورصة أو تلك التي قد ترضي مساهميها بتوزيعة مجزية. 

وبسبب متغيرات استثنائية فإن شركات تنتمي إلى قطاعات مختلفة قد تعلن عن نمو استئنائي في أرباحها عن 2021 فأجليتي قد تبدأ في إدراج أرباحها من بيع أنشطتها اللوجستية العالمية وزين توزع أرباحها مرحليا فهيومن سوفت استفادت من انتظام العملية التعليمية والخليج للكابلات باتت تمتلك حصصا استراتيجية من شركة البورصة والاستثمارات الوطنية. 

تتجه الشركات لمدرجة صوب الإعلان عن عام استئنائي من ناحية النمو لكن القرار بالاستثمار ربما يقفز إلى المقارنة  بالأداء في 2019 وإلى نسبة المخصصات إلى الربح السنوي وإلى حجم توزيع الكاش ووعدد أسهم المنحة.

 

المتحدثون:

ثامر النقيب - المدير العام لشركة النقد العالمي

فهد الصقر - مدير عام معهد الدراسات الاقتصادية والمالية

علي خليل - الرئيس التنفيذي لشركة المركز المالي

طارق السلطان - الرئيس التنفيذي لشركة اجليتي للمخازن العمومية