07:43 29-01-2022

أسواق الخليج تنهي تعاملاتها الأسبوعية على تراجعات شبه جماعية ومصر باللون الأحمر

طباعة

أنهت أسواق الخليج الكبرى تعاملاتها الأسبوعية على تراجعات شبه جماعية رغم قفزات متتالية لأسعار النفط مع صعوده حول أعلى مستوياته في سنوات.

وسجلت أسواق الكويت وقطر والسعودية تراجعات أسبوعية، فيما سجل مؤشر فوتسي أبوظبي ثالث ارتفاع أسبوعي له على التوالي، وسجل مؤشر سوق دبي في جلسة الجمعة ثاني أعلى ارتفاع يومي له منذ بداية العام.

وتراجعت بورصة مصر خلال أسبوع قصير مع إغلاقها أبوابها يوم الخميس في عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة يناير 2011.


سوق دبي المالي:


صعد المؤشر العام بأكثر من 1% في جلسة الجمعة مرتفعا للجلسة الرابعة على التوالي ومسجلا ثاني أفضل اداء يومي له منذ بداية العالم الحالي، وعلى الصعيد الأسبوعي، سجل المؤشر العام مكاسب أسبوعية بنحو 0.3% مرتفعا للأسبوع الثاني على التوالي ليحقق أعلى إغلاق أسبوعي له في نحو شهر ونصف.

هذا وساهمت النتائج المالية الإيجابية التي أعلنت عنها البنوك القيادية في هذا الارتفاع ،بالإضافة الى زيادة الزخم الشرائي بعد إعلان وزير المالية الإماراتي عن إطلاق شركة إكس كيوب لإدارة الصندوق المالي الخاص بصناعة السوق في سوق دبي المالي.

 

سوق أبوظبي المالي:

 

صعد مؤشر فوتسي أبوظبي بنسبة 0.7% بالأسبوع الرابع من يناير مسجلا الأسبوع الثالث على التوالي من الارتفاعات ومحققاً أعلى إغلاق أسبوعي له في نحو شهر ونصف.

وشهد سهم أبوظبي الأول في آخر جلستين بالأسبوع تقلبات حادة بعد إعلانه عن توزيعات بنسبة 70% من رأس المال مقسمة الى 49% نقداُ و21% كأسهم للمرة الأولى منذ الاندماج،
واستطاع السهم تسجيل مكاسب أسبوعية بنحو 1.3% على الرغم من التباين الكبير في ردود أفعال المساهمين على هذه التوزيعات.

 

بورصة قطر:

 

تراجع المؤشر العام بنسبة طفيفة بلغت 0.03% بالأسبوع الرابع من يناير مسجلا أول تراجع أسبوعي في عام 2022، وبلغت القيمة السوقية للاسهم المدرجة بنهاية الأسبوع نحو 612 مليار ريال منخفة بمقدار 10 مليارات ريال مقارنة مع الأسبوع الذي سبقه.

 

بورصة الكويت:

 

تراجع المؤشر الأول بنسبة 0.46% بالأسبوع الرابع من يناير الحالي مسجلا الأسبوع الثاني على التوالي من الانخفاض.

كما تراجع المؤشر الرئيسي بنحو 0.7% مسجلا أعلى تراجع بوتيرة أسبوعية في نحو شهرين.

 

السوق السعودي:

 

أنهى السوق السعودي سلسلة مكاسب أسبوعية دامت 4 أسابيع متتالية ليسجل أولى خسائره خلال العام الجاري مع حالة من عدم اليقين بالأسواق العالمية في أسبوع اتسمت تعاملاته بالتقلبات الحادة انتظارا للحصول على إشارات واضحة بشأن تشديد السياسة النقدية.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق متراجعا بنحو 1% حول مستويات 12179 نقطة لكنه يظل قرب قمة قياسية في أكثر من عقد ونصف من الزمان.

وسجلت سيولة السوق الأسبوع المنصرم أدنى مستوياتها في 3 أسابيع حول مستوى 27 مليار ريال.

 

بورصة مصر:

 

تراجعت الممؤشرات المصرية على نحو جماعي لتواصل تسجيل الخسائر للجلسة الرابعة على التوالي لتسجل طول سلسلة خسائر يومية منذ سبتمبر أيلول الماضي.

هذا ويذكر أن أسبوع المؤشرات المصرية كان قصيرا بسبب إغلاقها يوم الخميس في عطلة رسمية.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق متراجعا بنحو 0.37% للجلسة الرابعة على التوالي ودون مستوى فني هام حول 12 ألف نقطة للجلسة العاشرة على التوالي، ليسجل المؤشر تراجعاً بـ 2% خلال أسبوع التداولات.

وتراجعت أسهم أوراسكوم للتنمية بعد إعلان الشركة عن تلقيها خطاب حكومي بشأن تقليص مساحة التطوير في أرض مشروع تابع.