الاقتصاد الأمريكي محافظ على قوته طوال 10 سنوات قادمة

طباعة
  لفت كبير المستشارين باسواق المال دوت كوم عمرو عبده إلى أن التحسن في الوضع الاقتصادي بأوروبا يعود إلى ثلاثة أسباب، تتجلى بانخفاض سعر الفائدة وأسعار الطاقة، بالإضافة إلى التسهيل الكمي المطبق من قبل البنك المركزي الأوروبي. وبالمقابل، فإن حالة عدم اليقين بخصوص مستقبل اليونان ومنطقة اليورو، يجعل رؤوس الأموال مترددة بخصوص الاستثمار والتوسعة الانتاجية. من جانب آخر، أوضح عبده أن الاقتصاد الأمريكي سيحافظ على قوته على مدى 10 سنوات قادمة، باعتباركافة مقوماته في وضع جيد، وهو ما سيجذب الاستثمارات الخارجية الكبرى، بالتالي سيدعم قوة الدولار لوقت طويل.