02:06 15-03-2022

هل تتأثر شركة Tesla بالعقوبات المفروضة على روسيا؟

طباعة

حاز إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة Tesla وSpaceX، على إشادة عالمية لمساعدة أوكرانيا في الوقت الذي بدأت فيه روسيا وأوكرانيا الحرب، حيث قامت شركته الفضائية بتشغيل خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية Starlink، لاستخدامها في أوكرانيا بناءً على طلب وزير التحول الرقمي في البلاد ميخايلو فيدوروف.

لكن Tesla لديها أيضًا علاقات سلسلة توريد مع روسيا.

حيث اشترت شركة إيلون ماسك لصناعة السيارات الكهربائية ما قيمته ملايين اليورو من الألمنيوم من شركة Rusal الروسية، وهي شركة أسسها الأوليغارش الروسي أوليج ديريباسكا، وفقًا لوثائق داخلية حصلت عليها CNBC.

تم فرض عقوبات على Rusal من قبل وزارة الخزانة الأميريكية، ولكن تم رفع هذه العقوبات في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب في عام 2019، وبدأت Tesla في شراء الألمنيوم من الشركة في أواخر عام 2020 فقط.

اشترت Tesla ألومنيوم Rusal الروسية لصب أجزاء في مصنعها الجديد لتجميع المركبات خارج برلين، وفقًا للفواتير والمراسلات الداخلية والعديد من الموظفين الحاليين والسابقين الذين تحدثوا مع CNBC بشرط عدم الكشف عن هويتهم.

يمكن استخدام الألمنيوم من بين أشياء أخرى، في الصب وصنع أغلفة هيكل سيارة Tesla Model Y، وقد تم استخدامه في الإنتاج في خطوط التصنيع الجديدة في مصنع Tesla في براندنبورغ بألمانيا.

هذا المصنع لم يتم تشغيله بالكامل بعد، ولكنه حصل مؤخرًا على موافقة مشروطة لبدء الإنتاج التجاري قريبًا.

إن قيام Tesla بالعمل مع مورد روسي ليس بالأمر غير المعتاد، حيث يشتري عشرة من أكبر صانعي السيارات في العالم من مورد مباشر واحد على الأقل في روسيا، وفقًا لـ Interos، وهي شركة أبحاث عالمية في سلسلة التوريد وإدارة المخاطر.

لكن عدوان موسكو على أوكرانيا ألقى بعلاقات مع الموردين موضع تساؤل، وأجبر الشركات على التساؤل عما إذا كان بإمكانهم قانونيًا وأخلاقيًا الاستمرار في دفع الملايين للشركات التي تثري الاتحاد الروسي والمقربين من بوتين الذين يقودون تلك الشركات.

قد يلعب التضخم في هذه القرارات، خاصًة وأن إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة Tesla قد أقر مساء الأحد أن الشركة تواجه ضغوطًا تضخمية كبيرة في تكلفة المواد الخام.

قالت جينيفر بيسجلي، الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة Interos ، "إن حرب روسيا وأوكرانيا هو بمثابة بقطع أجزاء من سلسلة التوريد المتطورة لدينا من خلال العقوبات والحرب، تستجيب الشركات من خلال القيام بأمرين، أحدهما هو التخزين، والشراء قدر المستطاع بأسرع ما يمكن، علاوة على ذلك، فإنهم يبحثون عن مصادر بديلة سواء كان ذلك من مكان آخر أو من معدن أو مادة أخرى يمكنهم استخدامها كبديل".

كما تحدثت كريستين بيرنيا، التي تقود ممارسات ضوابط التصدير والعقوبات في شركة Sandler, Travis & Rosenberg، إلى قناة CNBC حول اضطراب صناعة السيارات من الحرب الوليدة على أوكرانيا بشكل عام.

وأشار بيرنيا إلى أنه حتى لو ظل الأمر قانونيًا ومبررًا أخلاقيًا لشركات صناعة السيارات للعمل مع الموردين الروس، فإن العقوبات المصرفية المركزة وتعقيد الامتثال القانوني قد يجعل من المستحيل تقريبًا الاستمرار في القيام بذلك.