20:45 28-03-2022

الإسترليني يتراجع أمام اليورو والدولار مع متابعة تصريحات محافظ بنك إنكلترا

طباعة

انخفض الجنيه الإسترليني أمام الدولار واليورو خلال تعاملات الاثنين، مع تركيز المستثمرين على السياسات النقدية المتباينة للمركزي الأوروبي والاحتياطي الفدرالي وبنك إنكلترا.

وفي كلمة ألقاها في بروكسل، تمسك أندرو بيلي، محافظ بنك إنكلترا باللهجة المصاحبة لإعلان سعر الفائدة في وقت سابق من الشهر الجاري عندما خفف المسؤولين من الحاجة إلى المزيد من زيادات الفائدة.

وفي منتصف مارس الجاري، قام بنك إنكلترا برفع معدلات الفائدة بـ25 نقطة أساس لتصل إلى 0.75%، لتكون هذه المرة الثالثة على التوالي التي يقوم بها البنك برفع الفائدة، كما توقع البنك أن يصل التضخم إلى ذروته خلال الربع الثاني من العام الجاري عند 8%.

وتشير توقعات أسواق المال في الوقت الراهن إلى أن بنك إنكلترا قد ينفذ عمليات رفع للفائدة بمقدار 135 نقطة أساس بحلول نهاية العام الجاري، مقارنة بتقديرات بزيادتها بنحو 145 نقطة أساس قبيل كلمة بيلي.

وتشمل تلك التقديرات توقعات بنسبة 55% برفع الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماع مايو المقبل.

وتعرض الجنيه الإسترليني لضغوطات بفعل زيادة الدولار بالتزامن مع ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوى في 3 سنوات لتتداول أعلى 2.5%.

وعلى صعيد التداولات، هبطت العملة البريطانية 0.8% إلى 1.3075 دولار، وهو أدنى مستوى لها منذ 16 مارس، كما انخفض الإسترليني أمام اليورو 0.7% إلى 83.90 بنس وهو أقل مستوى منذ 18 مارس.