16:28 08-05-2022

أسواق المال تُنهي الأسبوع على تراجعات والنفط والذهب خارج المعادلة

طباعة

عقب ليلة الانتعاش التي شهدتها الأسواق مساء الأربعاء الماضي على وقع رفع الفدرالي معدل الفائدة بنحو 50 نقطة، والتي تعد الأكبر من نوعها منذ بداية الألفية إلا أنه انتعاش لم يدم طويلا، حيث شهدت غالبية المؤشرات انتكاسة في نهاية تداولات الأسبوع الماضي لكنها لم تجد طريقها إلى النفط والذهب.

ورغم المخاوف بشأن نمو الاقتصاد العالمي والقلق بشأن نقص معروض النفط الروسي إثر تشديد الاتحاد الأوروبي للعقوبات على موسكو، إلا أن أسعار النفط شهدت ارتفاعاً للأسبوع الثاني على التوالي، حيث ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.75% إلى 112.83 دولارًا للبرميل، بينما تقدم خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.83% إلى 110.24 دولارًا للبرميل.

تأتي تلك الارتفاعات بالتزامن مع تجاهل أوبك+ لدعوات الدول الغربية لزيادة الإنتاج المستهدف في يونيو بمقدار 432 ألف برميل يومياً، الامر الذي دفع اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأمريكي لتقديم مشروع قانون قد يعرض أوبك+ لدعاوى قضائية بتهمة التواطؤ بشأن رفع أسعار النفط.

تألق النفط انعكس على المعدن الأصفر، حيث أنهى جلسة الأسبوع على ارتفاع لكنه سجل خسائر للأسبوع الثالث على التوالي مع ارتفاع الدولار وعوائد سندات الخزانة الأمريكية التي استقرت قرب أعلى مستوياتها منذ نوفمبر 2018، وذلك على خلفية تشديد الفيدرالي الأمريكي للسياسة النقدية.

عوامل عدة تلعب دوراً هاماً في تداولات المستثمرين في ظل توقعات ترجح أن يتجه الفدرالي إلى مزيد من كبح الفرامل في سياسته النقدية في الأيام القادمة.