00:31 19-05-2022

مؤشر داو جونز يُسجل أكبر خسارة يومية منذ عام 2020

طباعة

سجل مؤشر داو جونز أكبر خسارة له منذ 2020 اليوم الأربعاء، بعد أن حذرت شركة Target من ارتفاع ضغوط المصروفات، مما يؤكد مخاوف المستثمرين بشأن ارتفاع التضخم وإحياء عمليات البيع في 2022.

وتراجع مؤشر داو جونز 3.57% إلى 31490.07، وهو أكبر انخفاض في المتوسط منذ يونيو 2020، وأدنى إغلاق لمؤشر داو جونز منذ مارس 2021.

وتراجع مؤشر S&P 500 بنسبة 4.04% إلى 3923.68، وهو أيضًا أسوأ انخفاض منذ يونيو 2020، كما انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 4.73% إلى 11418.15، وهو أكبر انخفاض في مؤشر التكنولوجيا الثقيلة منذ 5 مايو أيار الماضي.

وتراجعت كل القطاعات الأحد عشر المدرجة في S&P 500 وفي مقدمتها أسهم شركات المنتجات الاستهلاكية.

وتضررت الأسواق المالية مؤخرا من تزايد التضخم والحرب في أوكرانيا ومشاكل سلاسل التوريد وإغلاقات مرتبطة بالجائحة في الصين وتشديد للسياسة النقدية من بنوك مركزية، وهو ما يثير قلقًا حيال تباطؤ اقتصادي عالمي.

عادت الأسواق إلى عمليات البيع المكثفة بعد تقريرين فصليين متتاليين من Target و Walmart زادا بها مخاوف المستثمرين من ارتفاع التضخم، ويعد اليوم الأربعاء 18 مايو أيار خامس انخفاض لمؤشر داو جونز بأكثر من 800 نقطة هذا العام، والذي حدث مع اشتداد عمليات بيع الأسهم خلال الشهر الماضي.

قال ميجان هورنمان، كبير مسؤولي الاستثمار في Verdence Capital Advisors: "المستهلك يواجه تحديًا، فبدأنا نرى في نهاية العام أن المستهلكين يتجهون إلى بطاقات الائتمان لدفع ثمن ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وارتفاع أسعار الطاقة".

تراجعت أسهم Target بنسبة 24.9% يوم الأربعاء بعد أن أعلن بائع التجزئة عن أرباح الربع الأول التي كانت أقل بكثير من تقديرات وول ستريت بسبب ارتفاع تكاليف الوقود، كما شهد بائع التجزئة أيضًا مبيعات أقل من المتوقع للبضائع مثل أجهزة التلفزيون.

يأتي هذا بعد أن أعلنت Walmart يوم الثلاثاء عن أرباح أقل من التوقعات لأنها استشهدت أيضًا بارتفاع تكاليف الوقود والعمالة، وأغلقت أسهم Walmart يوم الثلاثاء منخفضة بنسبة 11%، وتراجعوا 6.8% أخرى يوم الأربعاء.

من جهة أخرى، انخفض العائد على سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات إلى أقل من 2.9% بعد أن ارتفع لفترة وجيزة إلى 3% صباح الأربعاء حيث عاد المستثمرون إلى السندات كملاذ آمن.