14:49 19-05-2022

قطاع الترفيه في السعودية يستعيد نشاطه بعد الجائحة

طباعة

نشاط ملحوظ عاشه الترفيه مع نهاية العام الماضي والنصف الأول للعام الحالي، وذلك بالتوازي مع التخفيف الواسع لإجراءات الاحترازية لكورونا.

وكذلك عودة النشاط للاقتصاد السعودي، وكشفت وزارة التجارة السعودية في فبراير الماضي عن تسجيل السجلات التجارية المصدرة لقطاع الترفيه والفنون نموا بنسبة 906%، في المملكة بنهاية 2021 لتصل إلى 2847 سجلاً تجارياً مقارنة بـ283 سجلاً في عام 2015، وأتى هذا النمو مع إطلاق عدة مواسم في البلاد وعلى رأسها موسم الرياض.

وتعكس فعاليات ومعارض الترفيه تنوع الفرص في السوق، وكذلك تنوع نشاطات الشركات العاملة في القطاع بمختلف أنواع وأشكال الترفيه من الترفيه بالألعاب الواقعية إلى الألعاب والتقنيات الإلكترونية إضافة لمواسم وفعاليات الترفيه، ويبدو السوق اليوم أكثر جاذبية للاستثمارات، نتيجة تحسين التشريعات والمواسم الترفيهية، ويندرج ذلك ضمن مساعي المملكة لجذب استثمارات للقطاع بقيمة 69 مليار دولار بحلول 2030.

إذاً يشكل الترفيه سوقا واعدا للشركات في المملكة ويبدو مجالات واسعا للاستثمار مع تنوع أشكال الترفيه وتزايد الطلب عليها.

 

المتحدثون:

مشرف المبيعات في شركة اتش بي ليغرز، سليمان القصيّر 

مدير عام الترفيه في شركة الحكير، محمد عطية 

الرئيس التنفيذي لشركة Embed، رينيه ويلش