00:54 20-05-2022

النفط ينتعش بعد خسائر على مدى يومين في جلسة متقلبة

طباعة

انتعشت أسعار النفط من الخسائر السابقة في جلسة متقلبة أخرى يوم الخميس حيث خطط المسؤولون الصينيون لتخفيف القيود في شنغهاي، مما قد يزيد من تشديد إمدادات الطاقة العالمية، ومع تراجع الدولار عن المكاسب الأخيرة.

واصلت مؤشرات النفط الخام موجة التقلبات الشديدة، حيث ارتفع كل من خام برنت والخام الأميركي بنحو 5 دولارات للبرميل في غضون ساعات قليلة، متعافيًا من الخسائر في وقت سابق من الأسبوع.

أنهت العقود الآجلة لخام برنت محققة مكاسب بنسبة 2.7%، استقرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط على ارتفاع  2.4%، عند 112.21 دولارًا للبرميل.

قال أندرو ليبو، رئيس شركة Lipow Oil Associates في هيوستن: "كانت السوق شديدة التقلب، ويتفاعل السوق مع جميع أنواع العناوين المختلفة ساعة إلى أخرى".

في الصين، يراقب المستثمرون عن كثب خطط تخفيف قيود فيروس كورونا اعتبارًا من الأول من يونيو في مدينة شنغهاي الأكثر اكتظاظًا بالسكا ، مما قد يؤدي إلى انتعاش في الطلب على النفط من أكبر مستورد للخام في العالم.

كما انتعشت أسواق النفط مع ضعف الدولار يوم الخميس، حيث انخفض مؤشر الدولار الواسع بنسبة 1% اليوم بعد المكاسب الأخيرة.

وغالبًا ما تتحرك معايير النفط بشكل عكسي مع الدولار حيث يتم التعامل مع معظم معاملات النفط الخام العالمية بالدولار، لذا فإن ارتفاع الدولار يجعل النفط الخام أكثر تكلفة بالنسبة لكبار المستوردين.

اقترح الاتحاد الأوروبي هذا الشهر حزمة جديدة من العقوبات ضد روسيا بسبب حربها لأوكرانيا، وهو ما تسميه موسكو "عملية عسكرية خاصة".

وسيشمل ذلك حظرًا كاملًا على واردات النفط في غضون ستة أشهر، لكن الإجراءات لم يتم تبنيها بعد، حيث كانت المجر من بين أشد المنتقدين للخطة.

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن موسكو سترسل أي نفط ترفضه الدول الأوروبية إلى آسيا ومناطق أخرى.

وقال نوفاك إن إنتاج روسيا من النفط انخفض بنحو مليون برميل يوميا في أبريل نيسان، لكنه زاد 200 ألف برميل يوميًا إلى 300 ألف برميل يوميًا في مايو أيار مع توقع عودة المزيد من الكميات الشهر المقبل.

كشفت المفوضية الأوروبية أمس الأربعاء، عن خطة بقيمة 210 مليارات يورو لأوروبا لإنهاء اعتمادها على الوقود الأحفوري الروسي بحلول عام 2027، واستخدام محور بعيدًا عن موسكو لتسريع انتقالها إلى الطاقة الخضراء.