09:48 26-05-2022

شنغهاي تتجه نحو إنهاء الإغلاق لكن اقتصاد الصين ما زال يتعثر

طباعة

أعلنت مدينة شنغهاي، المركز المالي والتجاري في الصين، التي عانت بشدة من أحدث تفش لفيروس كورونا في البلاد المزيد من خطط لفترة ما بعد رفع قيود الإغلاق الخميس 26 أيار مايو، إذ تتجه صوب العودة إلى الحياة الطبيعية، لكن التعافي الاقتصادي على مستوى البلاد ما زال بعيد المنال.

ومن المنتظر أن تنهي شنغهاي رسمياً إجراءات الإغلاق في أول يونيو حزيران، وكانت تخفف بحذر قيود مكافحة الجائحة لتسمح لمزيد من السكان بالخروج في حين عادت المزيد من السيارات وغيرها من وسائل الانتقال إلى الشوارع.

وقال مسؤولون في المدينة الخميس 26 أيار مايو، إن الطلاب في المدارس الثانوية يمكنهم العودة إلى قاعات الدرس بدءاً من السادس من يونيو حزيران، في أعقاب السماح للمراكز التجارية والمتاجر متعددة الأقسام بإعادة فتح أبوابها على مراحل من أول يونيو حزيران.

وسجلت المدينة 338 إصابة محلية جديدة بمرض كوفيد-19 في 25 مايو أيار وهي أقل حصيلة يومية منذ منتصف مارس آذار وتقل بكثير عن عشرات الآلاف من الإصابات خلال ذروة تفشي الفيروس في أبريل نيسان.

وطرح رئيس الحكومة الصينية لي كه شيانغ رؤية متشائمة لثاني أكبر اقتصاد عالمي، وقال الأربعاء 25 أيار مايو، إن الصعوبات الاقتصادية في بعض الجوانب أكبر مما كان عليه الحال في 2020 عندما شهدت البلاد انتشار كوفيد-19 لأول مرة.

وقال لي لآلاف المسؤولين الحكوميين في جميع أنحاء الصين في مؤتمر عبر الإنترنت إن الصين ستسعى جاهدة لتحقيق نمو "معقول" في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني.