00:48 30-06-2022

تونس تستخدم مخزونها الاستراتيجي من المواد البترولية لتلبية الطلب المحلي

طباعة

نقلت وكالة تونس للأنباء عن مسؤول بوزارة الطاقة قوله اليوم الأربعاء إن تونس تستخدم حاليًا مخزونها الاستراتيجي من المنتجات البترولية حتى تتمكن من تلبية الطلب المحلي بينما تتعرض ماليتها العامة لضغوط شديدة ناتجة عن أزمة أوكرانيا.

ونقلت الوكالة عن رشيد بن دالي المدير العام لإدارة المحروقات بوزارة الطاقة قوله "هذه الوضعية جد دقيقة وهي تمثل بمثابة الحرب الأسبوعية... بالنظر إلى ندرة المواد البترولية والظرف المالي الحالي الذي تعرفه تونس والأزمة الأوكرانية، وهي كلها ضغوط ترزح تحتها خزينة الدولة".

وأضاف أن استهلاك المنتجات البترولية يبلغ حوالي 90 ألف برميل يوميًا في حين تبلغ الطاقة الإنتاجية للشركة التونسية لصناعات التكرير 32 ألف برميل يوميًا.

وقال إن 58 ألف برميل يوميا يجب تغطيتها عن طريق الاستيراد.

 

الوضع الاقتصادي في تونس

سجلت المالية العامة لتونس، التي يقول مسؤولون إنها تواجه أسوأ أزمة لها، خسائر إضافية بحوالي ملياري دولار بسبب تداعيات الحرب بين أوكرانيا وروسيا على أسعار الحبوب والطاقة.

وتسعى تونس، التي تواجه أزمة مالية، للوصول إلى اتفاق بشأن قرض من صندوق النقد بقيمة أربعة مليارات دولار في مقابل حزمة إصلاحات لا تحظى بقبول شعبي لتعزيز ماليتها العامة المنهكة.

من أبرز الإصلاحات التونسية التي اقترحتها الحكومة هي تجميد الأجور في الوظائف العامة والشركات المملوكة للدولة إضافة إلى خفض دعم الغذاء والطاقة.