01:29 02-07-2022

الذهب يُسجل خسائر أسبوعية في ظل السياسة النقدية المتشددة من جانب البنوك المركزية

طباعة

انخفض الذهب يوم الجمعة ليسجل انخفاض للأسبوع الثالث على التوالي في ظل ثبات الدولار وارتفاع أسعار الفائدة الذي يلوح في الأفق، مما أدى إلى عزوف شهية المستثمرين عن الأصول غير ذات العوائد، في حين أن زيادة ضريبة الاستيراد على السبائك في الهند قللت أيضًا من احتمالات الطلب.

كان تداول الذهب الفوري ثابتًا في آخر مرة عند 1806.5 دولارًا للأونصة وانخفض بأكثر من 1% خلال الأسبوع، بينما ارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب بشكل هامشي إلى 1807.7 دولار.

أدت السياسة النقدية المتشددة من البنوك المركزية الكبرى إلى دفع الذهب، الذي لا يحمل أي فائدة، إلى أسوأ ربع له منذ أكثر من عام.

وفي الوقت نفسه، رفعت الهند، ثاني أكبر مستهلك للسبائك في العالم، رسوم الاستيراد الأساسية على الذهب إلى 12.5% من 7.5$ في محاولة لخفض العجز التجاري.

قدم تجار الذهب الفعليون في الهند خصومات كبيرة هذا الأسبوع حيث ظل ضعف الطلب، ومن المرجح أن تؤدي زيادة الضرائب إلى استنزاف الفائدة.

من جهة أخرى، سجل التضخم في منطقة اليورو ارتفاعًا قياسيًا آخر في يونيو حزيران، مما يعزز الحجة لقيام البنك المركزي الأوروبي برفع سعر الفائدة سريعًا بدءًا من هذا الشهر.

وفي تعاملات المعادن الأخرى، تراجعت الفضة الفورية بنسبة 1.96% إلى 19.85 دولارًا، بينما انخفض البلاتين الفوري بنسبة 0.6% إلى 888.59 دولارًا للأونصة، لينخفض للأسبوع الرابع على التوالي، بينما ارتفع البلاديوم 1.16% إلى 1959.6 دولار للأسبوع.