17:39 04-07-2022

السعودية تفتح أبوابها لاستقبال مليون زائراً لأداء فريضة الحج

طباعة

عقب موسمين عجاف يعود موسم الحج في السعودية مشرعاً أبوابه لنحو مليون شخص من كافة أنحاء العالم.

أعداد الحجاج لهذا الموسم ما زالت دون مستويات ما قبل الجائحة والتي قاربت 2.5 مليون حاج في عام 2019 وهو العام الأخير قبل اندلاع شرارة جائحة كورونا.

استقبال السعودية لمليون حاج هذا العام يعكس بدء ملامح التعافي لهذا القطاع عقب تكبده خسائر جمة إثر الجائحة التي ضربت العالم خلال عامي 2020 و2021 متسببة بشلل قطاعات اقتصادية حيوية في كافة أرجاء العالم لم يكن قطاع الحج بمنأى عنها.

مساعي المملكة بالتصدي لتداعيات الجائحة منحها فرصة لزيادة عدد الحجاج هذا الموسم حيث بدأ الآلاف بالتوافد إلى مدينة مكة المكرمة.

وحرصاً على تجنب عودة انتشار فيروس كورونا مجددا أبقت السعودية قواعد السلامة العامة المتعلقة بإجراءات كورونا مع سماحها للمسافرين الأجانب بالعودة هذا العام لأداء فريضة الحج بعد أن كان مقتصراً على المواطنين والمقيمين فيها في العامين الماضيين.

كما اقتصرت وصول الحجاج من الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و65 عامًا والذين تم تطعيمهم أو تحصينهم بالكامل ضد الفيروس ولا يعانون من أمراض مزمنة.

على مر السنين أنفقت المملكة مليارات الدولارات لجعل أحد أكبر التجمعات الدينية في العالم أكثر أمانًا ولتعزز من مساهمته في تنمية قطاعها الاقتصادي غير النفطي، بحيث يعتبر مصدرًا رئيسيًا لإيراداتها من خلال قدرته على تحريك مفاصل اقتصادية حيوية بدءاً من دور الضيافة إلى قطاع النقل وليس انتهاء بقطاع التجزئة لاقتناء الهدايا والتذكارات من قبل الوافدين.

مورد اقتصادي هام يعد هدفاً أولوياً في خطة لإصلاح الاقتصادي للملكة الهادفة لزيادة طاقة العمرة والحج إلى 30 مليون حاج سنويًا وتحقيق إيرادات تتجاوز 13 مليار دولار بحلول عام 2030.