التضخم في كوريا الجنوبية يرتفع إلى 6.3% في يوليو على أساس سنوي قرب أعلى مستوى في 24 عاماً

نشر
آخر تحديث

أظهرت بيانات الثلاثاء 2 أغسطس آب، أن معدل التضخم في كوريا الجنوبية ارتفع إلى أعلى مستوى في 24 عامًا في شهر يوليو ، مما يفتح المجال لمزيد من التشديد من قبل البنك المركزي هذا العام.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بنسبة 6.3% في يوليو مقارنة بالعام السابق، ومن نسبة 6.0% تم تسجيلها في يونيو الماضي.

ويعد هذا المعدل المسجل في يوليو الأعلى منذ ارتفاع 6.8% الذي تم تسجيله في نوفمبر عام 1998.

وتدعم هذه الأرقام توقعات الاقتصاديين بأن البنك المركزي، الذي رفع سعر الفائدة إلى 2.25% من 0.5% العام الماضي، سيرفع السعر أكثر.

وأظهرت بيانات مكتب الإحصاء الكوري أن المؤشر ارتفع بنسبة 0.5% في يوليو على أساس شهري، أعلى بقليل من ارتفاع بنسبة 0.4% توقعه الاقتصاديون، لكنه تباطأ من نسبة بلغت 0.6٪ في يونيو.

 

السياسة النقدية

 

تدعم البيانات الصادرة اليوم الثلاثاء 2 أغسطس آب توقعات الخبراء بأن البنك المركزي في كوريا الجنوبية سوف يواصل تشديد سياسته النقدية بشكل إضافي في الفترة المقبلة.

وذكر الخبير الاقتصادي في مؤسسة "Hyundai Motor Securities" "أو تشانج – سوب" أن بيانات اليوم تبدي مؤشرات على أن التضخم بدأ في التباطؤ خلال الربع السنوي الثاني، لكن الأمر سوف يستغرق المزيد من الوقت لكي تولد شعور بانخفاض الضغوط التضخمية.

وفي البيانات أيضاً، استقر مؤشر التضخم في أسعار المستهلكين بقيمته الأساسية (عند استثناء أسعار الطاقة والغذاء الأكثر تذبذباً) عند مستوى 3.9% على أساس سنوي في يوليو تموز دون تغيير، ويلمح هذا الاستقرار بعض التفاؤل حيال تباطؤ التضخم.

كما أن بيانات اليوم سوف تمثل القراءة الشهرية الوحيدة للتضخم التي تصدر بين اجتماع الشهر الماضي للبنك المركزي واجتماع الشهر الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن البنك المركزي الكوري الجنوبي قد بدأ تشديد سياسته النقدية في وقت مبكر قبل العديد من البنوك المركزية الأخرى.

 

الفدرالي الأميركي

 

على ما يبدو، تتسابق البنوك المركزية حول العالم في تشديد سياساتها النقدية للسيطرة على التضخم المتصاعد لعدة أسباب أبرزها ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء، وكذلك تعطل سلاسل الإمداد.

وأعلن الاحتياطي الفدرالي الأميركي الأسبوع الماضي عن قراره برفع معدل الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس إلى النطاق بين 2.25% و2.50%، وهو ثاني رفع للفائدة بـ75 نقطة أساس على التوالي.

كان "تشو كيونغ هو" وزير المالية لدى كوريا الجنوبية قد قلل في تصريحات لـ CNBC من مخاطر نزوح التدفقات خارج الدولة الآسيوية، مشيراً إلى أن نزوح التدفقات المالية من أي بلد لا يحدث نتيجة محرك اقتصادي واحد إذ يتأثر المستثمرون بعوامل أخرى مثل قوة الاقتصاد.

وأضاف: أميركا قد تتجه نحو المزيد من زيادات الفائدة الأمر الذي سيؤدي لاتساع فجوة أسعار الفائدة والمزيد من نزوح رأس المال.

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة