إرشادات مصلحة الضرائب تضع أصحاب العمل في مأزق بسبب الإعفاء الضريبي لترامب

نشر
آخر تحديث

أصدرت مصلحة الضرائب الأميركية إرشادات طال انتظارها بشأن تأجيل ضرائب رواتب الرئيس دونالد ترامب ليلة الجمعة.

 ويبدو أنه يلقي مسؤولية تحصيل أي ضرائب مستحقة بعد انتهاء العطلة على عاتق أصحاب العمل.

وقع الرئيس على أمر تنفيذي في 8 أغسطس يدعو إلى تأجيل جزء الموظفين من ضريبة الرواتب من 1 سبتمبر حتى نهاية العام.

حاليًا، يتقاسم أرباب العمل والموظفون المسؤولية عن ضريبة 12.4% تمول الضمان الاجتماعي وضريبة 2.9% لدعم الرعاية الصحية.

تخضع ضرائب الضمان الاجتماعي لحد أقصى سنوي للأجور 137 ألف و700 دولار لعام 2020)، ولكن يتم تقييم ضرائب الرعاية الطبية بما يتجاوز هذا الحد.

ينطبق الأمر التنفيذي على وجه التحديد على ضريبة الضمان الاجتماعي وسيؤثر على العمال الذين تقل أجورهم نصف الأسبوعية عن 4000 دولار على أساس الضريبة.

يؤجل الإشعار المكون من ثلاث صفحات والذي أصدرته مصلحة الضرائب الأميركية يوم الجمعة تاريخ استحقاق هذه الضرائب حتى 30 أبريل 2021.

وبعد ذلك التاريخ، سيبدأ تراكم الغرامات والفوائد و "الإضافات على الضريبة".

وقالت مصلحة الضرائب في توجيهها يوم الجمعة إن أرباب العمل - يطلق عليهم اسم "دافعي الضرائب المتأثرين" في التوجيه - "قد يتخذون ترتيبات لتحصيل إجمالي الضرائب المطبقة من الموظف".

قال متخصصو الضرائب إنه نظرًا لعدم وجود ضمان بإعفاء الموظف من الضرائب المؤجلة، فقد لا يرغب أصحاب العمل في هذه المسؤولية.

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة