الأسهم الأميركية تغلق منخفضة مع تجدد متاعب قطاع التكنولوجيا

نشر
آخر تحديث

أغلقت الأسهم الأميركية على انخفاض بعد جلسة متقلبة الخميس 10 سبتمبر حيث استأنفت أسهم شركات التكنولوجيا ذات الثقل تراجعها عقب انتعاش قوي في الجلسة السابقة، في حين ذكّرت قراءة مرتفعة لطلبات إعانة البطالة المستثمرين بالمصاعب التي مازالت تكتنف التعافي.

شملت التراجعات جميع الأسهم التي صعدت بقوة منذ تسجيل مستويات بالغة التدني في مارس آذار مثل Apple وMicrosoft وAmazon.

وتقدم سهم Tesla تقدما طفيفا، مما ساعد بادئ الأمر في الحد من خسائر Nasdaq الذي اشتد تراجعه لاحقا.

كانت المؤشرات الأميركية الرئيسية انتعشت بقوة أمس الأربعاء من أكبر انخفاض لها على مدى ثلاثة أيام منذ مارس آذار، إذ عاد المستثمرون إلى أسهم شركات التكنولوجيا التي من المعتقد أنها بمعزل عن تداعيات الركود الاقتصادي الراهن.

وظل عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة مرتفعا الأسبوع الماضي، حسبما أظهرته أرقام وزارة العمل، في ظل استمرار التسريحات الدائمة والمؤقتة بشتى القطاعات.

تأثرت السوق كذلك بإجهاض مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون مقدم من الجمهوريين لمساعدات جديدة في مواجهة أزمة فيروس كورونا حجمها 300 مليار دولار، حيث طالب الديمقراطيون بتمويل أكبر بكثير.

وبناء على بيانات غير رسمية، تراجع المؤشر Dow Jones الصناعي 406.29 نقطة بما يعادل 1.45% إلى 27534.18 نقطة، ونزل المؤشر S&P500 بمقدار 60.07 نقطة أو 1.77% ليسجل 3338.89 نقطة، وهبط المؤشر Nasdaq المجمع 221.97 نقطة أو 1.99% إلى 10919.59 نقطة.

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة