UBER ترفع أسعارها في لندن بنسبة 10% لجذب المزيد من السائقين

نشر
آخر تحديث

قررت شركة Uber رفع أسعارها في لندن بنسبة 10% يوم الخميس 11 نوفمبر كجزء من محاولة لجذب المزيد من السائقين إلى المنصة، مما يمثل أكبر زيادة في الأسعار في عاصمة المملكة المتحدة منذ عام 2017.

كما أنها زادت من سعر رحلة المطار خلال أوقات الذروة بنسبة 25%.

واجهت تطبيقات ركوب السيارات صعوبة في تلبية طلب الركاب في جميع أنحاء العالم في الأشهر الأخيرة، وتأثرت مدن مثل لندن بشكل سيء بشكل خاص، عندما يتمكن الركاب من العثور على سائق، غالبًا ما يضطرون إلى الانتظار لفترة أطول من المعتاد ودفع معدلات تسعير عالية.

تعتقد Uber أنه يمكن حل هذه المشكلات إذا كان هناك المزيد من السائقين على المنصة ولكنها تحتاج إلى استثمار المزيد في العمالة حتى يحدث ذلك، لذلك قررت Uber مطالبة الركاب بدفع المزيد.

قالت الشركة إن طلب الركاب قد ارتفع بنسبة 20% تقريبًا في المملكة المتحدة منذ انتهاء الإغلاق في البلاد في يوليو، ولتلبية الطلب المتزايد، قالت Uber إنها تحتاج إلى توظيف 20 ألف سائق إضافي في جميع أنحاء المملكة المتحدة قبل أن تعود الخدمة إلى المستويات الطبيعية.

وأضافت Uber إن توظيف المزيد من السائقين سيساعد أيضًا في تقليل زيادة الأسعار ، مما يعني أن متوسط زيادة أجرة الركاب غالبًا ما يكون أقل من 10%.

وقال متحدث باسم Uber: "نجري هذه التغييرات للمساعدة في توفير تجربة أفضل للراكب، من خلال تسجيل المزيد من السائقين لتلبية الطلب المتزايد".

واشتكى سائقو Uber في المملكة المتحدة بشأن الأجور وحقوق العمال منذ إطلاق التطبيق في لندن عام 2012. 

ولطالما جادلت شركة Uber بأن السائقين يعملون لحسابهم الخاص، لكن في فبراير الماضي، أيدت المحكمة العليا في المملكة المتحدة حكمًا يقضي بضرورة تصنيف سائقي أوبر على أنهم عمال وليسوا مقاولين مستقلين.

ودعت Uber إلى "طريقة ثالثة" لتصنيف عمال الوظائف المؤقتة والتي توفر لهم بعض الحماية ولكنها تضمن عملًا مرنًا.

في أبريل الماضي، قالت Uber إنها ستنفق 250 مليون دولار على خطة تحفيز لمرة واحدة تهدف إلى إعادة السائقين إلى الطريق.

 
العلامات

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة