رغم خطر سلالة أوميكرون.. نيوزيلندا تبدأ بتخفيف إجراءات كوفيد-19 هذا الأسبوع

نشر
آخر تحديث

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إن بلادها ستبدأ نظاما للتعايش مع كورونا هذا الأسبوع، وذلك على الرغم من أن السلالة الجديدة "أوميكرون" تشكل تهديدا جديدا للعالم.

وأضافت الرئيسة أنه لم يتم تسجيل أي إصابات بسلالة أوميكرون في نيوزيلندا في هذه المرحلة، لكن الوضع العالمي المتطور أظهر سبب ضرورة اتخاذ موقف حذر على الحدود.

وقالت أرديرن في مؤتمر صحفي: "أوميكرون يعيد إلى الأذهان المخاطر التي لا تزال قائمة على حدودنا"، و"لا يزال يتعين جمع الكثير من الأدلة لمعرفة تأثير سلالة أوميكرون".

 

 

نيوزيلندا والإجراءات الاحترازية

 


هذا وتطبق نيوزيلندا بعضا من أشد التدابير الحدودية في العالم وتعتزم إبقاء الحدود مغلقة أمام معظم المسافرين الدوليين لمدة خمسة أشهر أخرى.

وطبقت نيوزيلندا أيضا إجراءات حدودية جديدة بالنسبة للمسافرين القادمين من تسع دول في جنوب القارة الأفريقية في عطلة نهاية الأسبوع وأعلنت أن مواطني هذه الدول يمكنهم السفر إلى نيوزيلندا ولكن سيتعين عليهم البقاء في الحجر الصحي الحكومي لمدة 14 يوما.

 


النظام الجديد

 


هذا وتنتقل نيوزيلندا إلى نظام جديد اعتبارا من يوم الجمعة يصنف المناطق إلى حمراء أو برتقالية أو خضراء اعتمادا على مستوى تعرضها لكوفيد-19 ومعدلات التطعيم.

وستبدأ أوكلاند، بؤرة تفشي سلالة دلتا في البلاد، باللون الأحمر، مما يجعل استخدام الكمامات إجباريا ويفرض قيودا على التجمعات في الأماكن العامة.

العلامات

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة