شركة Didi الصينية: سنبدأ في إجراءات الشطب من بورصة نيويورك استعدادا للإدراج في بورصة هونغ كونغ

نشر
آخر تحديث

صرحت شركة Didi الصينية الجمعة 3 ديسمبر أنها ستبدأ في إجراءات الشطب من بورصة نيويورك، وستضع خططًا للإدراج في بورصة هونغ كونغ بدلاً من ذلك.

وتراجعت أسهم Didi الأسبوع الماضي بعد ورود تقارير تفيد بأن المنظمين الصينيين قد طلبوا من المديرين التنفيذيين للشركة صياغة خطة للخروج من بورصة نيويورك.

أدرجت الشركة لأول مرة في الولايات المتحدة منذ أقل من ستة أشهر.

وتراجعت أسهمها بنسبة 44٪ منذ طرح الشركة للاكتتاب العام في 30 يونيو وأغلقت عند 7.80 دولار يوم الخميس.

ويعرّض الشطب الحصص الضخمة التي تمتلكها SoftBank و Uber للمخاطر، اللتان تمتلكان مجتمعتين أكثر من 30% من Didi ، وفقًا لـ FactSet.

وتراجعت أسهم SoftBank في اليابان بنسبة 2.5% الجمعة.

ويذكر أن شركة Didi  أثارت حفيظة المنظمين الصينين عندما مضت قدما في الاكتتاب العام الأولي دون حل مشكلات الأمن السيبراني المعلقة التي تريد السلطات الصينية حلها.

ويُعد تطبيق Didi أكبر تطبيق في الصين لطلب سيارات الأجرة ويحتوي على الكثير من البيانات حول طرق السفر والمستخدمين.

قال الرئيس الإقليمي لآسيا في Cambridge Associates آرون كوستيلو الجمعة بعد انتشار الأخبار، "أعتقد أن الصين أوضحت أنها لم تعد تريد إدراج شركات التكنولوجيا في الأسواق الأميركية، لأنها تضعها تحت سلطة المنظمين الأميركيين".

وقال في مقابلة على قناة CNBC: "لذلك كانت وجهة نظرنا أن جميع شركات التكنولوجيا المدرجة في الولايات المتحدة تقريبًا ستعيد إدراجها إما في هونغ كونغ أو بكين".

وشنت الصين حملة على عمالقة التكنولوجيا في العام الماضي.

وتم تعليق الاكتتاب العام لشركة Ant Group في أواخر العام الماضي، في حين قدم المنظمون عددًا كبيرًا من القواعد الجديدة في مجالات من مكافحة الاحتكار لمنصات الإنترنت وقانون حماية البيانات المعزز.

كما واجه كل من عملاق التجارة الإلكترونية Alibaba وشركة توصيل الطعام Meituan غرامات ضد الاحتكار.

يأتي إعلان Didi بعد أقل من 24 ساعة من إنهاء لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية القواعد التي تسمح لها بشطب الأسهم الأجنبية لفشلها في تلبية متطلبات التدقيق.

ستسمح القواعد لها بتنفيذ قانون محاسبة الشركات الأجنبية القابضة في الولايات المتحدة، والذي تم تمريره في عام 2020 بعد أن رفض المنظمون الصينيون مرارًا طلبات من مجلس مراقبة محاسبة الشركات العامة، الذي تم إنشاؤه في عام 2002 للإشراف على عمليات تدقيق الشركات العامة.

قال كوستيلو لشبكة CNBC إنه يتوقع أن تواصل جميع شركات التكنولوجيا الصينية المدرجة في الولايات المتحدة نقل قوائمها الأولية إلى هونغ كونغ.

وقال: "هذا في الواقع جزء من خطة الحكومة الصينية - أنهم لم يعودوا مرتاحين للولايات المتحدة كولاية قضائية لشركات التكنولوجيا الصينية بسبب التدقيق التنظيمي الذي تفرضه الولايات المتحدة عليهم، ولقضايا أمن البيانات".

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة