روسيا تزيد قدراتها العسكرية على الحدود مع أوكرانيا.. وأميركا تحذر!

نشر
آخر تحديث

قالت وزارة الدفاع الأميركية الاثنين 7 فبراير، إن روسيا تواصل حشد قوات عسكرية على حدودها مع أوكرانيا، بما في ذلك حتى في مطلع الأسبوع.

وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "حتى خلال عطلة نهاية الأسبوع، وجدنا أن السيد بوتين يزيد قدراته العسكرية على الحدود مع أوكرانيا".        

وأضاف كيربي أن القوات الروسية تتجاوز بالفعل مئة ألف "وآخذة في الزيادة"، مضيفا أنه لم يتم إعطاء أوامر لقوات أمريكية إضافية بالاستعداد للانتشار في الوقت الحالي.

وعلى صعيد متصل، حذر الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين 7 فبراير من أنه إذا غزت روسيا أوكرانيا فلن يكون هناك نورد ستريم 2، لكنه لم يوضح كيف سيتحرك لضمان عدم استخدام خط الأنابيب المثير للخلاف. 

ولازال مشروع خط أنابيب نورد ستريم 2 يُثير انقسامات داخل المنطقة الأوروبية، حيث يهدف نورد ستريم 2 لمضاعفة صادرات عملاق الطاقة الروسي  Gazpromمن الغاز والتي تتدفق من روسيا مباشرة إلى ألمانيا، في التفاف حول الطريق التقليدي عبر أوكرانيا.

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس خلال لقائه بالرئيس الأميركي في البيت الأبيض، إن روسيا ستدفع ثمنا باهظا إذا غزت أوكرانيا، في وقت أعلن فيه وزير دفاعه عن خطط لإرسال ما يصل إلى 350 جنديا إضافيا إلى ليتوانيا.

من جهة أخرى، وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثاته الاثنين مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في الكرملين بأنها مفيدة وموضوعية، وقال إن بعض أفكار ماكرون يمكن أن تشكل أساسا لمزيد من الخطوات المشتركة.

كما قال أيضًا الرئيس الفرنسي ماكرون إنه وجد خلال محادثاته مع الرئيس الروسي نقاط التقاء بشأن أزمة أوكرانيا، غير أنه لا تزال هناك خلافات.

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة