بعد ما يقرب من الساعتين، مكالمة شي و بايدن ركزت على السلام في أوكرانيا

نشر
آخر تحديث

أجرى الرئيس جو بايدن مكالمة هاتفية استمرت قرابة ساعتين الجمعة 18 مارس مع الرئيس الصيني شي جين بينغ لمناقشة الحرب الروسية الأوكرانية.

يُنظر إلى المكالمة على أنها اختبار حاسم لما إذا كان بايدن يستطيع إقناع الصين بالبقاء على هامش الصراع في أوكرانيا، ورفض الطلبات الروسية للحصول على مساعدات عسكرية أو اقتصادية، ووفقًا لملخص المكالمة من وزارة الخارجية الصينية، أخبر شي بايدن أن الولايات المتحدة والصين عليهما الالتزام بتعزيز السلام.

لم يصدر البيت الأبيض بياناً رسمياً للمكالمة بعد، لكنه قال إنها بدأت بعد الساعة 9 صباحاً بقليل واستمرت لمدة ساعتين تقريباً، والتي تعتبر فترة طويلة لإجراء مكالمة رئاسية مع زعيم خصم للولايات المتحدة.

لم يتضح من قراءة الصين لمكالمة شي مع بايدن ما إذا كان الرئيس الأميركي قد غير تفكير شي بشأن روسيا بأي شكل من الأشكال، كما ورد أن شي أعرب عن اعتقاده بأن "الصراع والمواجهة ليسا في مصلحة أي شخص، وأن السلام والأمن هما أكثر ما يجب على المجتمع الدولي تقديره".

قال الملخص الصيني للمكالمة إن شي أخبر بايدن أن الولايات المتحدة والصين، بصفتهما عضوين دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وأكبر اقتصادين في العالم، "يجب ألا نقود فقط تنمية العلاقات الصينية الأميركية على المسار الصحيح، ولكن أيضاً تحمل مسؤولياتنا الدولية الواجبة وبذل الجهود من أجل السلام والهدوء في العالم ".

قال مسؤولو البنتاغون الأسبوع الماضي إن موسكو طلبت من بكين مساعدة عسكرية واقتصادية لشن حربها ضد أوكرانيا، وأن تقارير استخباراتية أولية تشير إلى موافقة الصين، ولكن ينكر المتحدثون باسم كل من الحكومتين الروسية والصينية علانية أن موسكو تواصلت مع بكين طلباً للمساعدة.

لكن العقوبات الاقتصادية غير المسبوقة التي فرضها أعضاء الناتو ودول مجموعة السبع على روسيا رداً على الحرب جعلت روسيا معزولة، ويقول بعض المحللين إنها في أمس الحاجة إلى المساعدة المالية والإمدادات العسكرية.

وقال مسؤولون دفاعيون إن بكين تبدو منفتحة على إمداد روسيا بالإمدادات العسكرية، لكن هناك القليل من المؤشرات حتى الآن على أن الصين ستساعد موسكو علانية في التهرب من العقوبات الاقتصادية.

لا تهتم بكين كثيراً بالتورط في المعركة الاقتصادية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبقية العالم، حيث قال وزير الخارجية وانغ يي خلال مكالمة هاتفية الاثنين 14 مارس مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إن "الصين ليست طرفًا في الأزمة، ولا تريد أن تؤثر العقوبات على الصين".

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة