Gazprom تدافع عن قرارها بتخفيض إمدادات الغاز إلى ألمانيا وإيطاليا

نشر
آخر تحديث

دافعت شركة Gazprom الروسية العملاقة للطاقة يوم الخميس عن تخفيضات الغاز إلى أوروبا مع ارتفاع الأسعار وتصاعد التوترات بين روسيا والغرب بشأن أوكرانيا.

قال أليكسي ميللر، الرئيس التنفيذي لشركة Gazprom، إن موسكو ستلتزم بقواعدها الخاصة بعد قطع إمدادات الغاز اليومية عن ألمانيا وإيطاليا.

وقال ميللر خلال حلقة نقاش في منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي: "منتجنا ، قواعدنا.. نحن لا نعمل وفقًا للقواعد التي لم نكتبها".

في وقت سابق من هذا الأسبوع، خفضت شركة Gazprom شحناتها من الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب نورد ستريم، بعد أن قالت شركة Siemens الألمانية قد أخرت أعمال إصلاح وحدات الضغط في محطة الضغط في بورتوفايا.

وأبلغت شركة الطاقة الإيطالية العملاقة ENi عن مشكلات قائلة إنها ستتلقى 65% فقط من الغاز المطلوب اليوم الخميس من Gazprom.

وقالت Gazprom إن الصادرات إلى دول لا تنتمي إلى الاتحاد السوفيتي السابق تراجعت 28.9% بين الأول من يناير كانون الثاني و 15 يونيو حزيران مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

واستمرت أسعار الغاز في الارتفاع يوم الخميس، مدفوعة بانخفاض حاد في الإمدادات من روسيا، حيث وصل سعر الغاز الطبيعي في أوروبا إلى ما يقرب من 150 يورو (158 دولارًا) لكل ميغاواط / ساعة.

فقدت موسكو العديد من عملاء الغاز الأوروبيين بعد أن طالبت جميع الدول "غير الصديقة" بدفع ثمن الغاز الطبيعي الروسي بالروبل ردًا على وابل من العقوبات الغربية بسبب التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

وأوقفت بولندا وبلغاريا وفنلندا وهولندا استيراد الغاز الطبيعي الروسي لرفضها الدفع بالروبل.

كما توقف إطلاق خط أنابيب نورد ستريم 2 الذي كان من المقرر أن يضاعف شحنات الغاز الروسي إلى ألمانيا ردًا على حملة موسكو العسكرية في أوكرانيا.

وقال ميللر "نورد ستريم 2 يتعرض لضغوط ويمكن إمداد ألمانيا بالغاز حتى اليوم عبره، لكن لم يتم تشغيله لأنه غير معتمد".

سارعت دول الاتحاد الأوروبي جاهدة لتقليل اعتمادها على الطاقة الروسية لكنها منقسمة بشأن فرض حظر على الغاز الطبيعي حيث تعتمد العديد من الدول الأعضاء بشكل كبير على إمدادات الطاقة في موسكو.

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة