شركة BP البريطانية ترفع توزيعات الأرباح 10% مع تسجيل صافي أرباح بقيمة 8.5 مليار دولار في الربع الثاني من 2022

نشر
آخر تحديث

أعلنت شركة BP العملاقة للنفط الثلاثاء 2 أغسطس آب عن تسجيل أرباح في الربع الثاني من العام الجاري، مستفيدة من ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

وسجلت شركة الطاقة البريطانية الكبرى ربحًا أساسيًا لتكلفة الاستبدال في الربع الثاني، وهو مؤشر يقيس صافي الربح لدى الشركة، قدره 8.5 مليار دولار.

ويقارن ذلك بأرباح قدرها 6.2 مليار دولار في الربع الأول من العام و 2.8 مليار دولار للربع الثاني من عام 2021.

وكان المحللون يتوقعون أن تعلن شركة بريتيش بتروليوم عن أرباح في الربع الأول بقيمة 6.3 مليار دولار ، وفقًا لرفينيتيف.

كما أعلنت شركة BP يوم الثلاثاء عن زيادة بنسبة 10% في توزيعات الأرباح الفصلية للمساهمين، مما رفعها إلى 6.006 سنتات لكل سهم عادي.

وارتفعت أسهم شركة بريتيش بتروليوم بنسبة 20% تقريبًا منذ بداية العام.

 

مصائب قوم عند قوم فوائد

 

تؤكد نتائج شركة BP مرة أخرى التناقض الصارخ بين الأرباح الهائلة التي حققتها شركات الطاقة الكبرى وأولئك الذين يتصارعون مع أزمة تكاليف المعيشة المتفاقمة.

يأتي ذلك مع تحقيق شركات النفط والغاز في العالم أرباحاً قوية في الأشهر الأخيرة، بعد ارتفاع أسعار السلع الأساسية على أثر الغزو الروسي لأوكرانيا. وبالنسبة للعديد من شركات الوقود الأحفوري، يبدو أن الأولوية العاجلة هي السخاء مع المساهمين عبر برامج إعادة الشراء.

كانت شركة "شل" المنافسة قد أعلنت الأسبوع الماضي عن نتائج قياسية للربع الثاني بلغت 11.5 مليار دولار وأعلنت عن برنامج إعادة شراء أسهم بقيمة 6 مليارات دولار، في حين أعادت شركة Centrica المالكة لشركة British Gas توزيع أرباحها بعد زيادة هائلة في أرباح النصف الأول.

 

تكلفة المعيشة

 

أدان نشطاء البيئة في المملكة المتحدة ارتفاع أرباح شركات النفط الكبرى ودعوا الحكومة إلى فرض تدابير مشددة لخفض تكلفة ارتفاع فواتير الطاقة.

وأوضح "فرانسيس أوجرادي" الأمين العام لمؤتمر النقابات العمالية في بريطانيا: "يجب أن تحصل كل أسرة على سعر عادل مقابل الطاقة التي يحتاجونها، ولكن مع ارتفاع فواتير الطاقة بوتيرة أسرع بكثير من الأجور، فإن الأرباح المرتفعة هي إهانة للأسر التي تكافح من أجل تدبر أمورها".

وأضاف: "من أجل نهج عادل لأزمة تكلفة المعيشة، ينبغي وقف ارتفاع الأسعار والسيطرة على الأرباح. يجب على المسؤولين بذل المزيد من الجهد لرفع الأجور. ويجب أن نجعل شركات بيع الطاقة بالتجزئة ملكية عامة حتى نتمكن من تقليل فواتير احتياجات الطاقة الأساسية".

ومن المتوقع أن يرتفع الحد الأقصى لسعر تعريفات الطاقة الاستهلاكية الأكثر استخدامًا بنسبة تزيد عن 60٪ في أكتوبر تشرين الأول نتيجة الزيادة في أسعار الغاز الطبيعي، مما يرفع متوسط فواتير الوقود السنوية للمنازل إلى أكثر من 3200 جنيه إسترليني (3845 دولارًا).

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة