108 ملايين درهم أرباح "دبي للاستثمار" من عمليات التخارج عبر "مشاريع"

طباعة
حققت دبي للاستثمار من خلال شركة "مشاريع" المتخصصة في قطاع الملكية الخاصة أرباحاً بقيمة 107,68 مليون درهم من خلال عمليات التخارج من عدد من الاستثمارات في تسع شركات على مدى السنوات الماضية. وتضم محفظة "مشاريع"، التي استحوذت على 23 شركة منذ تأسيسها في عام 1998، حالياً 12 شركة في قطاعات متعددة تشمل سحب الألمنيوم وتصاميم الألمنيوم المعمارية والمطاط والإكساء الداخلي ومراكز تدريب السائقين والمفاتيح الكهربائية وأثاث المختبرات وغيرها. وتحظى "مشاريع" بحصة كبيرة من قطاع الاستثمارات الخاصة بالمنطقة، وتتطلع حالياً إلى فرص النمو والاستثمارات الواعدة في عام 2014 مع التركيز على القطاعات المترابطة وسط أجواء التفاؤل التي تسود القطاعات الأخرى. وقد شملت عمليات التخارج التي قامت بها شركة "مشاريع" في السنوات التسع الماضية كلاً من شركة متروفايل الشرق الأوسط، شركة الإمارات للمتفجرات، شركة الخليج للطباعة والنشر، شركة ثرموست تكنولوجيز الشرق الأوسط، شركة سترومك إماريتس فاونديشنز، شركة العارف للمقاولات، شركة باور فاكتور إلكتروميكانيكل، مصنع أنكور ألايد ذ.م.م. وشركة إنتر-كيمي انترناشونال ذ.م.م. في حين تراوح  العائد على الاستثمار بين 100% و600%. وفي أعقاب عمليات التخارج الناجحة هذه، تعتقد الشركة أن دول مجلس التعاون الخليجي توفر فرصاً جيدة للنمو، وخاصة أن أساسيات الاقتصاد الكلي تواصل قيادة المنطقة على طريق الانتعاش الاقتصادي، مدعومة بفوز دبي باستضافة معرض إكسبو 2020، والأداء الجيد لسوق الأسهم في جميع أنحاء المنطقة. وقال خالد الجروان مدير عام شركة "مشاريع": "لقد حققت "مشاريع" على مدى السنوات الستة عشر الماضية نجاحاً هائلاً في استثماراتها في المشاريع الخاصة. وقد شكلت الرؤية الريادية لشركة "مشاريع" دافعاً قوياً وراء الأرباح والنمو التي حققتها دبي للاستثمار، فضلاً عن عمليات الاستحواذ والتخارج من مشاريع مختلفة في الوقت المناسب، بحيث تمكنا من تحقيق أرباح فاقت 108 ملايين درهم من خلال عمليات التخارج". وأضاف: "نحن لا نزال متفائلين بآفاق النمو المستقبلية بعيدة المدى لشركة "مشاريع"، لا سيما وأن سوق سوق الاستثمارات الخاصة بدأت تستعيد الثقة، مع تنامي الاهتمام بإبرام صفقات جديدة. وسوف يواصل النشاط الاستثماري صعوده هذا العام، بالتزامن مع تطبيق نهج أكثر تطوراً سيحسن عوائد الأصول الفردية ويضمن الحصول على مصادر تمويل في المستقبل". وتابع الجروان قائلاً: "نجري حالياً مفاوضات بشأن بعض فرص الاستثمارات المباشرة في قطاعات متنامية مما سيعزز من ربحية الشركة. وتزامناً مع ذلك، نحرص على مواصلة تقييم الفرص الاستثمارية الجديدة في القطاع المالي، بما في ذلك الاستثمار في الأسهم والسندات". وقد أبرمت "مشاريع" شراكات استثمارية ناجحة مع عدد من مشاريع الأعمال على مر السنين، ولا تزال تمتلك إمكانات قوية للنمو في قطاع الأعمال الذي يشهد نمواً مستمراً في منطقة الشرق الأوسط.