"بنما ليكس" تكشف تورط 140 زعيما سياسيا ونجوما في التهرب الضريبي وغسل الأموال

طباعة

 

[caption id="attachment_292799" align="aligncenter" width="498" caption="فضيحة "بنما ليكس" مقدمة لبدء التضييق على شركات الاوفشور "][/caption]   إنشغل العالم بـ "فضيحة بنما" أو (بنما ليكس) التي كشفت عن 11.5 مليون وثيقة مسربة حصلت عليها ان 140 زعيما سياسيا من دول العالم بينهم 12 رئيس حكومة حالي او سابق هربوا اموالا من بلدانهم الى ملاذات ضريبية. الفضيحة طاولت أيضا نجوما في الرياضة والتمثيل والغناء ورجال أعمال تهربوا من الضرائب باللجوء الى "الملاذات الضريبية" و "الاوفشور". وتنحصر ملايين الوثائق المسربة بملفات مؤسسة "موساك فونسيكا القانونية" ومقرها في بنما وتكشف تفاصيل عن مئات الآلاف من العملاء. واللافت أنّ الوثائق كانت محور تحقيق صحافي ضخم نشره "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" ومقره واشنطن وصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" وأكثر من 100 مؤسسة إخبارية أخرى في مختلف أنحاء العالم. واوضح الاتحاد ان الوثائق تحتوي على بيانات تتعلق بعمليات مالية لاكثر من 214 الف شركة اوفشور في اكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم، وهي تغطي فترة تتجاوز 40 عاما من 1977 وحتى ديسمبر الماضي ويزعم أنها تظهر أن بعض الشركات التي توجد مقارها الرسمية في ملاذات ضريبية تُستغل فيما يشتبه أنها عمليات غسل أموال وصفقات سلاح ومخدرات إلى جانب التهرب الضريبي. وتم تسريب هذه الوثائق من مكتب المحاماة البانامي "موساك فونسيكا" الذي يعمل في مجال الخدمات القانونية منذ اربعين عاما وقالت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) انه لم يواجه طيلة هذه العقود الاربعة اي مشكلة مع القضاء. واضاف الاتحاد ان هذه الوثائق حصلت عليها اولا صحيفة "تسود دويتشه تسايتونغ" الالمانية قبل ان يتولى الاتحاد نفسه توزيعها على 370 صحافيا من اكثر من سبعين بلدا من اجل التحقيق فيها في عمل مضن استمر حوالى عام كامل. ولم يوضح الاتحاد كيف تم تهريب هذه الوثائق التي اطلق عليها اسم "اوراق بنما" اذ انها سربت من شركة محاماة بنمية، لكن الحكومة البنمية أكدت انها "ستتعاون بشكل وثيق" مع القضاء اذا ما تم فتح تحقيق قضائي استنادا الى الوثائق المسربة، فيما دان مكتب المحاماة عملية التسريب معتبرا انها "جريمة" و"هجوما" يستهدف بنما. قال اتحاد الصحافيين الاستقصائيين ان "الوثائق تثبت ان المصارف ومكاتب المحاماة واطراف اخرى تعمل في الملاذات الضريبية غالبا ما تنسى واجبها القانوني بالتحقق من ان عملاءها ليسوا متورطين في اعمال اجرامية". واعتبر مدير الاتحاد ان "هذه التسريبات ستكون على الارجح أكبر ضربة سددت على الاطلاق الى الملاذات الضريبية وذلك بسبب النطاق الواسع للوثائق" التي تم تسريبها. حسابات سرية للاغنياء والنافذين ماذ أبرز ما تتضمنه فضيحة "بنماليكس"؟ - قامت بنوك وشركات ومساعدون مقربون من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي لم يرد اسمه هو شخصيا في التحقيق، بتهريب أموال تزيد عن ملياري دولار بمساعدة من مصارف وشركات وهمية وهو ما اكسبهم نفوذا خفيا لدى وسائل الاعلام وشركات صناعة السيارات في روسيا. واتهم الكرملين "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" الذي قام بالتحقيق بشن "هجوم تضليلي". - استخدمت عائلات عدد من كبار المسؤولين الصينيين، من بينهم الرئيس، ملاذات اوفشور آمنة لاخفاء ثرواتها. واشار التحقيق الصحافي الى تورط ثمانية على الاقل من اعضاء المكتب السياسي الصيني اقوى جهاز في الحزب الشيوعي الحاكم. - امتلك رئيس وزراء ايسلندا سيغموندور ديفيد غونلوغسون سندات بنوك بملايين الدولارات خلال الازمة المالية التي كانت تعاني منها بلاده, عندما انهار النظام المالي للبلاد واضطرت البنوك الى طلب مساعدة انقاذ مالية. واشار التقرير كذلك الى ان رئيس الوزراء وزوجته امتلكا شركة اوفشور "وينتريس انك" لاخفاء استثمارات بملايين الدولارات في ثلاثة بنوك كبرى خلال الازمة المالية. ونفى غونلوغسون ذلك الا انه يواجه تصويتا بعدم الثقة هذا الاسبوع. - كان لعائلتي زعيمين عالميين تعهدا بالمزيد من الشفافية هما الرئيس الصيني شي جينبينغ ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون علاقات بشركات اوفشور. - يسيطر عدد من الزعماء ومن بينهم رئيس وزراء باكستان وابناء رئيس اذربيجان على شركات اوفشور. - ثلاثة من ابناء رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الاربعة، مريم التي يعتقد انها ستكون خليفته السياسية، وحسن وحسين اللذان تظهر السجلات انهما تملكا شركة عقارية في لندن من خلال شركات اوفشور ادارها مكتب المحاماة. - عمل مكتب "موساك فونسيكا" مع 33 شخصا وشركة على الاقل تدرجها واشنطن على القائمة السوداء بسبب علاقاتها بتجار مخدرات مكسيكيين ومنظمات ارهابية او دول خارجة عن القانون الدولي ومن بينها كوريا الشمالية. وقامت احداها بتزويد الوقود لمقاتلات تقول الولايات المتحدة ان النظام السوري استخدمها لقصف مواطنيه. - اشار التحقيق الى ان شركة بنمية وهمية ربما ساعدت في اخفاء ملايين الدولارات من سرقة "رينكس-مات" التي سرقت فيها سبائك ذهب بقيمة 40 مليون دولار من مطار هيثرو في لندن في تشرين الثاني/نوفمبر 1983 اصبحت من كلاسيكيات السرقات العالمية. وينفي مكتب "موساك فونسيكا" هذه المزاعم. - من بين عملاء الشركة محتالون وزعماء عصابات تهريب مخدرات، واشخاص متهربون من الضرائب ورجال اعمال اميركيون مدانون بالتوجه الى روسيا لممارسة الجنس مع ايتام قاصرين وقعوا اوراقا لشركة اوفشور بينما كانوا في السجن. - كما الملفات عن شخص مدان بتبييض الاموال زعم انه رتب لحملة جمع اموال غير قانونية لجمع 50 الف دولار استخدمت لدفع اموال للاشخاص الذين قاموا بالسرقة في فضيحة ووترغيت في الولايات المتحدة و29 ملياردير من قائمة فوربس للاغنياء وبطل افلام الحركة جاكي تشان. - خوان بيدرو دامياني العضو في لجنة الاخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) له ارتباطات اعمال بثلاثة رجال متهمين في فضيحة الفساد التي تحيط بمجلس الفيفا وهم اوجينو فيغيريدو نائب رئيس الفيفا اضافة الى هوغو جينكيز وابنه المتهمان بدفع رشاوى تتعلق بحقوق بث في اميركا اللاتينية الا انه نفى ارتكاب اي خطأ. - الارجنتيني ليونيل ميسي افضل لاعب كرة قدم في العالم  الحائز مرات عديدة على "كرة الفيفا الذهبية"، شريك مع والده في ملكية شركة وهمية مقرها في بنما تدعى "ميغا ستار انتربرايزز" لم تكن معروفة في السابق لدى المحققين الاسبان الذي يحققون في مخالفات ضريبية للاعب برشلونة. - ميشال بلاتيني الموقوف عن العمل بسبب دفعة مالية بمليوني دولار من رئيس الفيفا سيب بلاتر طلب خدمات مكتب "موساك فونسيكا" لمساعدته في ادارة شركة اوفشور اسسها في بنما في 2007. - عمل اكثر من 500 بنك والفروع والشركات التابعة لها مع مكتب "موساك فونسيكا" منذ السبعينات لمساعدة العملاء على ادارة شركات اوفشور. وساعد بنك USB في تاسيس اكثر من 1100 شركة بينما اسس بنك HSBC وفروعه اكثر من 2300 شركة. وذكرت صحيفة لا ناسيون الارجنتينية التي شاركت في التحقيق ان الرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري كان عضوا في مجلس ادارة شركة اوفشور مسجلة في جزر الباهاماس لكن الحكومة الارجنتينية اكدت الاحد ان الرئيس "لم يساهم ابدا في رأسمال هذه الشركة" بل كان "مديرا عابرا" لهذه الشركة.   وبين اقرباء الرئيس الصيني الذين وردت اسماؤهم دينغ جياغي زوج الشقيقة الكبرى لشي، وقال الاتحاد ان دينغ اصبح في 2009 عندما كان شي عضوا في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني الذي يتمتع بنفوذ كبير -- مشاهما في شركتين وهميتين في الجزر العذراء البريطانية. كما ورد اسم لي تشاولين ابنة رئيس الوزراء الصيني من 1987 الى 1998 لي بينغ، وقد استفادت من مؤسسة في لشتنشتاين تديرها شركة مسجلة في الجزر العذراء البريطانية عندما كان والده رئيسا للحكومة. وأضافة الى ميشال بلاتيني وليونيل ميسي ذكرت الوثائق ان اربعة من 16 عضوا في الهيئة التنفيذية للفيفا استخدموا بحسب الوثائق المسربة شركات أوفشور اسسها مكتب موساك فونسيكا. ووردت في هذه الوثائق ايضا اسماء حوالى 20 لاعب كرة قدم من الصف الاول بينهم خصوصا لاعبون في فرق برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد وفي مقدمة هؤلاء ليونيل ميسي. وبحسب "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" فان النجم الارجنيتي الحائز مرات عديدة على "كرة الفيفا الذهبية" شريك مع والده في ملكية شركة مقرها في بنما، وورد اسم النجم ووالده للمرة الاولى في وثائق مكتب المحاماة في 13 يونيو 2013 اي غداة توجيه الاتهام اليهما بالتهرب الضريبي في اسبانيا. وتشمل الوثائق معاملات جرت على مدى اكثر من اربعة عقود (1977-2005) لشركات تولى تسجيلها مكتب المحاماة البنمي ومن بينها معاملات اجراها يان دونالد كاميرون والد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والذي توفي في 2010 واخرى اجراها موظفون مقربون من الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز. وكان لزعماء عرب حصة في الفضيحة قريب الرئيس السوري بشار الأسد رامي مخلوف وشقيقه حافظ والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وعلاء مبارك نجل الرئيس المصري الاسبق ورئيس الوزراء العراقي الأسبق أياد علاوي وغيرهم. ويورغن موساك المؤسس الآخر لمكتب المحاماة نفسه الذي انشىء قبل ثلاثين عاما, ولد في المانيا في 1948 قبل ان يهاجر الى بنما مع عائلته ليدرس الحقوق، وفتح المحاميان مكتبا في الجزر العذراء البريطانية اولا قبل ان يعودا الى بنما عندما اجبرت الارض البريطانية تحت ضغط دولي على التخلي عن نظام الاسهم المغفلة.