لاغارد تحذر الاقتصادات المتقدمة من أثر رفع الفائدة على الاستقرار المالي

طباعة

قالت مدير عام صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إن الاقتصاد العالمي يبدى مظاهر نمو واسع النطاق ولكن الصورة العامة تتغير مع زيادة مخاطر منازعات تجارية وتطبيع السياسيات النقدية والتغيرات التكنولوجية.

وتوقعت لاغارد أن يبلغ معدل النمو العالمي 3.9% في 2018 و2019. ولم يطرأ تغيير علي التوقعات عما كانت عليه في يناير كانون الثاني ولكنها أعلى من 3.7% في عام 2017.

وقالت لاغارد إن رابطة دول جنوب شرق آسيا تتأهب لرفع أسعار الفائدة في الاقتصادات المتقدمة مثل الولايات المتحدة وأوروبا لكنها حذرت من أن واضعي السياسيات بحاجة إلى أن يتوخوا الحذر بشأن أثر ذلك على الاستقرار المالي وتقلبات التدفقات الرأسمالية.

وقالت "نعلم أن تأثير ذلك سيمتد حول العالم. نعلم من فترة أن ذلك سيحدث. لكن من غير الواضح كيف سيوثر التحول على دول أخرى وشركات ووظائف وأرباح".

وأضافت "سيتأثر عدد كبير من الوظائف بشكل أو بآخر. البعض سيختفي ولكن عددا أكبر سيتأثر بالتوسع في الاعتماد على الآلات لذا نحتاج للتفكير في مستقبل العمل".

وأشارت إلى أنه لا يوجد توجه واحد وأن على كل دولة تحديد المسار الذي ستسلكه.