"سوناطراك" تجري محادثات مع 14 شركة أجنبية بشأن مشروع تجارة

طباعة

أكد الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة الوطنية الجزائرية سوناطراك أن الشركة تجري محادثات مع 14 شركة عالمية بشأن مشروع مشترك لتجارة منتجات النفط والغاز وذلك بعد الاتفاق على شراء أول مصفاة لها في الخارج.

وقال عبد المؤمن ولد قدور للصحفيين أثناء زيارة لمدينة بجاية الساحلية "يسرني أن أقول إن هناك 14 شركة على القائمة للقيام بمشروع مشترك معنا في مجال التجارة." لكنه لم يذكر تفاصيل ولا أسماء.

وسيشمل المشروع المشترك مبيعات غاز أيضا.

وكانت مصادر أبلغت رويترز الشهر الماضي أن من بين الشركاء المحتملين الذين أجروا محادثات مع سوناطراك في الأسابيع الأخيرة BP وتوتال ورويال داتش شل وشيفرون وريبسول وفيتول أكبر تاجر نفط مستقل في العالم.

وتحرك سوناطراك لإقامة مشروع هو إحدى خطوات عدة تستهدف تخفيف عبء فاتورة وارداتها الباهظة من الوقود التي زادت لثلاثة أمثالها في 2017 إلى مستوى قياسي بلغ 2.5 مليار دولار.

وفي وقت سابق هذا العام توصلت سوناطراك إلى اتفاق لشراء مصفاة أوجوستا البالغة طاقتها 175 ألف برميل يوميا في صقلية من إكسون موبيل.

وأضاف ولد قدور أن سوناطراك تلقت طلبا من إكسون موبيل للعمل سويا في البتروكيماويات.

وقال دون إسهاب "يريدون العمل معنا في البتروكيماويات. هذا نبأ طيب لأنه يعني أن سوناطراك أصبحت جذابة أكثر."