الاتحاد الأوروبي قد يغرم فيسبوك 1.6 مليار دولار ما يعادل 4% من إيرادات الشركة

طباعة

بعد أن اكتشفت شركة Facebook ثغرة خطيرة في موقعها تسببت في حدوث تسريب لبيانات 50 مليون مستخدم، وتعريض خصوصية 40 مليون حساب آخر للخطر، نشرت صحيفة Wall Street journal الأمريكية تقريرًا تشير فيه إلى أن موقع التواصل الاجتماعي Facebook قد يواجه مشكلة قانونية مع الاتحاد الأوروبي وغرامة قد تصل بالحد الأقصى الى 1.6 مليار دولارما يمثل 4% من إيرادات الشركة.

وأوضح التقرير أن الغرامة ترجع إلى مخالفة قوانين الخصوصية التي فرضها الاتحاد الأوروبي مؤخرًا GDPR، وتُلزم الشركات العاملة داخل حدود الدول الأعضاء بأن تقوم بتقديم تقرير مفصل فور تعرضها لأي تسريب بيانات أو اختراق خلال 72 ساعة من حدوث الواقعة.

وتنص القوانين الأوروبية على أن التقرير لا بد أن يذكر عدد الحسابات المُخترقة وحالة تفصيلية حول البيانات المسربة وعدد سجلات البيانات التي تم تسريبها، إلى جانب تسمية المسؤول عن مسار التحقيق الداخلي في الواقعة داخل الشركة، وكذلك المسؤول عن الكشف عن نتائج الاختراق والاحتياطات والإجراءات التي تم اتخاذها لإيقاف وإبطال مفعول الهجوم.

وبالفعل، أرسل Facebook لمستخدميه تحذيرًا على حساباتهم، وذلك بعد نشر بيان صحفي على مدونته الرسمية يوضح فيه مجريات الهجوم، مع توضيحه بأن التحقيق مستمر وما زالت بعض التفاصيل غير واضحة.

facebook تلقت ضربة كبيرة بسبب فضيحة تسريب بيانات مستخدميها وتحاول الشركة حاليا استعادة ثقة المستخدمين و إيجاد حل للمشاكل القانونية التي تواجهها مع الاتحاد الاوروبي