الاضطرابات في شمال العراق تدفع شركة "توتال" الفرنسية لتخفيض عدد العاملين

طباعة
خفضت شركة توتال الفرنسية عدد العاملين في منطقة كردستان العراق لكن العمل في منطقتي امتياز النفط التابعتين لها مستمر وفق الجدول الزمني المقرر، وأثار التقدم السريع لمقاتلي جماعة الدولة الإسلامية في شمال العراق صوب منطقة كردستان قلق بغداد ودفع الولايات المتحدة لتوجيه ضربات جوية في العراق للمرة الأولى منذ أن سحبت قواتها منه عام 2011. كانت توتال قد استحوذت العام الماضي على 80 بالمئة من منطقة الامتياز "بارانان" جنوب شرقي السليمانية في منطقة كردستان وتولت إدارتها، وتدير شركة النفط الفرنسية العملاقة ايضا منطقة الامتياز "سفين" إلى الشمال الشرقي من أربيل، وتملك ايضا حصص أقلية في منطقتي "حرير" و"تازة" حيث اكتشف النفط بهما في 2013.