اليورو ينخفض بعد تأجيل المركزي الأوروبي رفع الفائدة

طباعة

انخفض اليورو لما دون 1.13 دولار بعد أن أجل البنك المركزي الأوروبي توقيت أول زيادة لأسعار الفائدة في فترة ما بعد الأزمة إلى 2020 على أقرب تقدير ودشن جولة جديدة من القروض منخفضة الفائدة للبنوك.

وفاجأ قرار البنك تعديل توقعاته لأسعار الفائدة كثيرا من المستثمرين، لكن رد فعل اليورو كان محدودا نسبيا.

وانخفضت العملة الموحدة 0.2% إلى 1.1275 دولار من مستوى فوق 1.13 دولار قبل القرار.

وكان المستثمرون يأملون في قرار يخرج اليورو عن نطاقات تداوله الضيقة أمام الدولار حاليا.

واستهل سعر صرف اليورو 2019 بهدوء بالغ في الوقت الذي تخلت فيه البنوك المركزية عن تشديد السياسة النقدية مع تباطؤ الزخم الاقتصادي. وأدى ذلك إلى ترك المستثمرين يواجهون صعوبات لاتخاذ قرار بشأن الاتجاه الذي يسلكونه.

وانخفض اليورو قليلا مقابل الفرنك السويسري إلى 1.1354 فرنك.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، 0.3% إلى 97.118 مع قيام المستثمرين ببيع اليورو.

ومازال الدولار الكندي ونظيره الاسترالي قرب أدنى مستوى في شهرين بعد أن راهن المستثمرون على أن البنكين المركزيين في البلدين سيقومان بتيسير السياسة النقدية مع تباطؤ اقتصادهما.

وتراجع الدولار الاسترالي لأدنى مستوى في شهرين عند 0.70205 دولار أمريكي بعد بيانات لمبيعات التجزئة أضعف من التوقعات، ثم تعافى ليصعد 0.2% إلى 0.7049 دولار أمريكي.

ونزل الدولار الكندي لأدنى مستوياته منذ الرابع من يناير/كانون الثاني، بعد أن قال بنك كندا المركزي أمس الأربعاء إن هناك "ضبابية متزايدة" تكتنف توقيت زيادات أسعار الفائدة في المستقبل.

وتعافي الدولار الكندي إلى 1.3426 للدولار الأمريكي اليوم.

وهبط الجنيه الاسترليني إلى 1.3117 دولار في الوقت الذي قللت فيه مصادر في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا من فرص تحقيق انفراجة في المحادثات بشأن اتفاق الانسحاب من الاتحاد.