قرار البنك المركزي الأوروبي يدفع الأسهم الأوروبية للهبوط

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية من أعلى مستوياتها في 5 أشهر بعد أن أرجأ البنك المركزي الأوروبي التوقيت المحتمل لرفع أسعار الفائدة وأعلن عن جولة جديدة من القروض الرخيصة للبنوك في موعد أقرب من المتوقع رغم أنها بشروط أكثر صرامة من الجولات السابقة.

وانخفض مؤشر أسهم بنوك منطقة اليورو 3.3% في أسوأ أداء له منذ السادس من ديسمبر/كانون الأول مع فشل الإعلان عن جولة جديدة من الإقراض المنخفض الفائدة للبنوك في تهدئة قلق المستثمرين بشأن تأجيل زيادات الفائدة.

وفسًر المستثمرون أيضا الإعلان المفاجيء على أنه إشارة إلى أن البنك المركزي أكثر قلقا مما كانوا يعتقدون بشأن النمو.

وهبط مؤشر أسهم البنوك الإيطالية، التي استخدمت الحصة الأكبر من جولة القروض السابقة، 2.6%، مسجلا أكبر هبوط ليوم واحد في 5 أسابيع.

ويرجع جزء من المبيعات إلى خيبة أمل في أن المركزي الأوروبي يعرض شروطا أقل سخاء مما فعل في السابق للقرض المصرفية الرخيصة جدا.

ودفعت خسائر أسهم البنوك المؤشر داكس 600 الأوروبي ليغلق منخفضا 0.4%، بينما هبط المؤشر داكس الألماني 0.6%.

ومن بين القطاعات الأخرى الخاسرة في جلسة اليوم، هبط قطاع السيارات، المعتمد على التصدير، 2.3% موسعا اتجاها نزويلا أثارته مخاوف بشأن فرص القطاع وسط نمو متباطئ في الصين.

وجاءت أسهم شركات الموارد الأساسية بين أكبر الخاسرين مع تراجع مؤشر القطاع 2.5% بفعل هبوط أسعار النحاس.

ولم تكن المكاسب في قطاعات دفاعية مثل المرافق والاتصالات وقطاع الأغذية والمشروبات، الذي سجل مستوى قياسيا مرتفعا، كافية لتعويض الضعف في بقية السوق.