ارتفاع معظم أسواق الخليج ... وأسهم أبوظبي ترتفع لأعلى مستوى في 3 سنوات

طباعة

شهدت بورصة أبوظبي صعودا قويا، مسجلة أكبر مكسب يومي لها في حوالي ثلاث سنوات، بينما ارتفعت بورصة قطر بدعم من أسهم بنوك قيادية، مسجلة أفضل يوم لها في سبعة أشهر.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 3.7 في المئة، مع صعود سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر مصرف في دولة الإمارات العربية المتحدة، 6.5 في المئة، بينما ارتفع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) 5.2 في المئة.

وفي أواخر الشهر الماضي، وافق مساهمو بنك أبوظبي الأول على زيادة الحد الأقصى للملكية الأجنبية في أسهم البنك إلى 40 في المئة من 25 في المئة.

وقالت أرقام كابيتال إن بنك أبوظبي الأول يأمل في أن تأخذ MSCI لمؤشرات الأسواق هذه الزيادة في الاعتبار أثناء مراجعتها لمؤشرها للأسواق الناشئة في مايو أيار، مضيفة أنها تتوقع تدفقات إلى أسهم البنك بنحو 615 مليون دولار من MSCI، و275 مليون دولار من FTSE راسل.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 2.1 في المئة، مع صعود سهم صناعات قطر صاحب أكبر ثقل في المؤشر، ثلاثة في المئة، بينما زاد سهم مصرف قطر الإسلامي 3.2 في المئة.

ويعتقد بعض المحللين أن قيم الأسهم في السوق القطرية مبالغ فيها، حيث تتيح أسواق أخرى في المنطقة أسعارا أفضل.

وتراجع مؤشر سوق دبي واحدا في المئة، مع هبوط سهم بنك دبي الإسلامي 6.5 في المئة، بعد انقضاء الحق في توزيعات الأرباح.

لكن سهم موانئ دبي العالمية، المدرج في بورصة ناسداك دبي، قفز 6.2 في المئة، في تداول ضعيف، بعدما سجلت الشركة المتخصصة في إدارة الموانئ زيادة 10.2 بالمئة في أرباح 2018.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.7 في المئة، مع صعود سهم مصرف الراجحي 0.9 في المئة.

وارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) واحدا في المئة، بعدما أعلنت أكبر شركة للبتروكيماويات في الشرق الأوسط يوم الأربعاء إنها ستدمج وحدتيها السعودية للبتروكيماويات (صدف) والعربية للبتروكيماويات (بتروكيما).

وقفز سهم أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري 10 في المئة، بعدما رفض المساهمون حل الشركة، ووافقوا بدلا من ذلك على إعادة هيكلة رأس المال.

وفي البورصة المصرية، أغلق المؤشر الرئيسي منخفضا 0.9 بالمئة، مع تراجع سهم البنك التجاري الدولي 1.9 في المئة، بينما انخفض سهم السوديدي إليكتريك 1.7 في المئة.

وسجل المؤشر المصري مكاسب بلغت 15 في المئة منذ بداية العام، مقارنة مع صعود مؤشر MSCI لأسهم العالم النامي 8.8 في المئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية.. ارتفع المؤشر 0.7 في المئة إلى 8583 نقطة.

- أبوظبي.. صعد المؤشر 3.7 في المئة إلى 4998 نقطة.

- دبي.. هبط المؤشر واحدا في المئة إلى 2574 نقطة.

- قطر.. زاد المؤشر 2.1 في المئة إلى 9971 نقطة.

- مصر.. تراجع المؤشر 0.9 في المئة إلى 14991 نقطة.

- الكويت.. ارتفع المؤشر 1.2 في المئة إلى 5667 نقطة.

- سلطنة عمان.. استقر المؤشر عند 4075 نقطة.

- البحرين.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 1409 نقاط.