البلاديوم يهبط 7% بفعل مبيعات لجني الأرباح في أعقاب صعود حاد

طباعة

هوت أسعار البلاديوم حوالي 7% مسجلة أكبر هبوط ليوم واحد في أكثر من عامين، مع قلق المستثمرين من أن الأسعار وصلت إلى مستويات شديدة الارتفاع بسرعة كبيرة وهو ما أثار مبيعات لجني الأرباح.

وتضاعفت أسعار البلاديوم الذي يستخدم لكبح الانبعاثات الضارة من محركات السيارات، إلى المثلين تقريبا لتبلغ مستوى قياسيا عند 1620.52 دولار للأونصة الأسبوع الماضي، من 832 دولارا في أغسطس/آب 2018.

لكنها هبطت 6.7% إلى 1444.51 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول بالسوق الأمريكي، في ثاني يوم من الخسائر الحادة، لتسجل   أكبر هبوط ليوم واحد منذ يناير/كانون الثاني 2017.

وقال أحد المتعاملين إن هبوط الأسعار اكتسب قوة دافعة مع نزول البلاديوم عن مستويات فنية مما أثار مبيعات تلقائية.

وتراجع المعدن عن متوسطه المتحرك في 50 يوما للمرة الأولى منذ أغسطس/آب.

وأعطت توقعات اقتصادية متشائمة دعما محدودا فقط للذهب الذي ينظر إليه بشكل تقليدي على أنه استثمار آمن في أوقات الشكوك الاقتصادية. وتراجع المعدن الأصفر في التعاملات الفورية 0.4% إلى 1310.56 دولار للأونصة.

وتضرر الذهب أيضا من صعود الدولار.

وكان الذهب قفز يوم الاثنين إلى أعلى مستوى في أكثر من ثلاثة أسابيع عند 1324.32 دولار للأونصة.

وانخفضت العقود الأمريكية للذهب 0.3% لتبلغ عند التسوية 1310.4 دولار للأونصة.

ويترقب المستثمرون أحدث جولة من مفاوضات التجارة بين الولايات المتحدة والصين والتي ستعقد في بكين غدا الخميس.

ويترقبون أيضا أسبوعا من المتوقع أن يكون مشحونا بالمشاكل في المملكة المتحدة بينما تحاول رئيسة الوزراء تيريزا ماي تمرير اتفاقها للخروج من الاتحاد الأوروبي الذي رفضه البرلمان مرتين.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.9% إلى 15.29 دولار للأونصة، ونزل البلاتين 0.1% إلى 854 دولارا للأونصة.