مخزونات الشركات الأمريكية تزيد باطراد في فبراير

طباعة

زادت مخزونات الشركات الأمريكية في فبراير/شباط وكان تنامي المخزون في الشهر السابق أقوى قليلا من التقدير الأولي، مما ينبئ بأن الاستثمار في المخزونات قد يسهم في النمو الاقتصادي بالربع الأول من العام.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن مخزونات الشركات نمت 0.3% في فبراير/شباط. وعدًلت الوزارة بيانات يناير/كانون الثاني بزيادة طفيفة لتُظهر ارتفاع المخزونات 0.9% بدلا من 0.8% في تقريرها السابق.

والمخزونات مكون رئيسي في الناتج المحلي الإجمالي، وتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم زيادة مخزونات الشركات 0.4% في فبراير/شباط.

وزادت مخزونات التجزئة 0.3% في فبراير/شباط بعد ارتفاعها 0.8% في يناير/كانون الثاني. ونمت مخزونات السيارات 0.3% في فبراير/شباط.

وارتفعت مخزونات التجزئة عدا السيارات، وهو المكون الداخل في حساب الناتج الإجمالي، 0.4% في فبراير/شباط بعد صعودها 0.7% في الشهر السابق. ينبئ ذلك بأن استثمارات المخزون قد تسهم في ناتج الربع الأول.

ونمت مخزونات الجملة 0.2% في فبراير/شباط. وارتفعت المخزونات لدى المصنعين 0.3%. كانت استثمارات المخزون ساهمت بمقدار 0.11 نقطة مئوية في نمو الربع الرابع البالغ 2.2% على أساس سنوي.

وتراجعت مبيعات الشركات 0.1% في فبراير/شباط بعد ارتفاعها 0.3% في يناير/كانون الثاني. وتراجعت مبيعات التجزئة 0.3% في فبراير/شباط بينما زادت مبيعات الجملة 0.3% ومبيعات المصنعين 0.4%.

وبوتيرة مبيعات فبراير/شباط، ستستغرق الشركات 1.39 شهر لتصريف معروضاتها، دون تغير عن يناير/كانون الثاني.

وزادت نسبة مخزون السيارات إلى مبيعاتها أكثر في فبراير/شباط، مما يشير إلى تراكم غير مرغوب في السيارات قد يؤدي إلى مزيد من التباطؤ في الإنتاج بمصانع التجميع.