أرباح HSBC الفصلية تتجاوز التوقعات وترتفع 31% بفضل آسيا

طباعة

تجاوز HSBC هولدنجز التوقعات وحقق زيادة 31% في أرباح الربع الأول من العام بدعم زيادة في دخل أعماله الأساسية في آسيا وانخفاض التكاليف بما فاق أثر ضعف أداءالصيرفة الاستثمارية.

تُظهر النتائج المبشرة أن أكبر بنك أوروبي من حيث الأصول يوازن بين طموحاته للنمو والحاجة للحد من التكاليف وهو أهم تحد يواجه الرئيس التنفيذي جون فلينت بعد إعادة هيكلة لأعوام.

وقال HSBC إن نفقات التشغيل انخفضت 12% بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار بدعم من مبيعات غير متكررة في قطاعي التجزئة والتجارة وغرامات غير متكررة فرضتها جهات تنظيمية أمريكية لمخالفات سابقة.

وزاد الربح قبل خصم الضريبة إلى 6.21 مليار دولار من 4.76 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يزيد على متوسط توقعات للمحللين جمعها البنك نفسه وكان 5.58 مليار دولار.

وحذر البنك من أنه ربما تكون هناك حاجة لمزيد من الخفض في التكلفة لعام قادم لتفادي إخفاق العام الماضي عندما أخفق البنك في تحقيق هدفه لنمو الدخل بوتيرة أسرع من النفقات.

وقال البنك إنه سيخطر المستثمرين باحتمال توزيع المزيد من السيولة عليهم عندما يعلن نتائجه نصف السنوية حيث من المتوقع إعادة شراء مزيد من الأسهم.