مصادر لـ CNBC: إدارة ترامب تعتزم تأجيل فرض رسوم على السيارات لمدة تصل إلى 6 أشهر

طباعة

نقلت شبكة CNBC عن مصادر قولها إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعتزم تأجيل قرار بخصوص فرض رسوم على واردات السيارات وأجزائها لما يصل إلى ستة أشهر، متفاديا فتح جبهة جديدة في معاركه التجارية العالمية.

وأضافت المصادر أن من المتوقع صدور إعلان رسمي بحلول يوم السبت، وهو الموعد المقرر أن يتخذ فيه ترامب قراره بناء على توصيات من وزارة التجارة لحماية صناعة السيارات الأميركية من الواردات لدواع تتعلق بالأمن القومي.

وامتنع متحدث باسم البيت الأبيض عن التعليق.

وفي سياق متصل، قالت رويترز الأسبوع الماضي إن شركات صناعة السيارات توقعت أن يرجئ ترامب القرار، مع إجراء مفاوضات تجارية مع الاتحاد الأوروبي واليابان.

وحذرت شركات جنرال موتورز وفولكسفاغن وتويوتا موتور وغيرها من الآثار الضارة المترتبة على فرض رسوم تصل إلى 25% على واردات السيارات وأجزائها.

وعقد البيت الأبيض سلسلة من الاجتماعات العالية المستوى حول هذا الموضوع في الأيام الماضية، وأبلغ مسؤولو الإدارة الأميركية شركات صناعة السيارات أكثر من مرة أنهم يخططون لإرجاء القرار.

ويقول القطاع إن فرض رسوم تصل إلى 25% على ملايين السيارات والمكونات المستوردة سيضيف آلاف الدولارات على تكاليف السيارات، وربما يؤدي إلى فقد مئات الآلاف من الوظائف في مختلف قطاعات الاقتصاد الأميركي.

وقالت تحالف مصنعي السيارات، الذي يمثل جنرال موتورز وفولكسفاغن وتويوتا ومنتجون آخرون "السيارات لا تشكل تهديدا للأمن القومي... نشعر بقلق بالغ من استمرار الإدارة في النظر في فرض رسوم على السيارات".