الاسترليني يسترد بعض خسائره لكنه يقبع قرب أدنى مستوى في 4 أشهر

طباعة

تراجع الجنيه الاسترليني، متجها صوب تسجيل أطول موجة خسائر على الإطلاق أمام اليورو، وإن كان قد عوض بعض خسائره المبكرة عقب تقارير إعلامية محلية تفيد بأن رئيسة الوزراء تيريزا ماي بصدد الاستقالة.

وهبطت العملة في وقت سابق إلى أدنى مستوياتها في 4 أشهر أمام الدولار، منخفضا 0.6% خلال الجلسة، بعدما تبين أن محاولة ماي الأخيرة بشأن خطتها لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تحظ بدعم مشرعي المعارضة أو تأييد الكثيرين داخل حزبها.

ومع فشل خطة ماي على ما يبدو، قال بعض المتعاملين إنهم يرون فرصة متنامية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق على فترة انتقالية للحد من الاضطراب الاقتصادي.

ولامس الجنيه أدنى مستوياته أمام الدولار منذ منتصف يناير/كانون الثاني، ونزل 0.25% أمام العملة الأوروبية الموحدة إلى 88.05 بنس لليورو.

واستردت العملة البريطانية بعض خسائرها بعدما نقلت SKYNEWS عن أحد المشرعين قوله إن ماي ستستقيل في وقت لاحق اليوم الأربعاء.