اقتصاد بريطانيا ينكمش بـ 0.4% في أبريل مع إغلاق مصانع سيارات لندن

طباعة

انكمش اقتصاد بريطانيا بشكل حاد في أبريل نيسان بعد أكبر تراجع لإنتاج السيارات منذ بدء تسجيل البيانات، فيما عجز المُصنعون عن العدول بشأن خطط الإغلاق المقررة تحسبا لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي بداية 2019، أعلن العديد من مُصنعي السيارات عن خطط إغلاق مؤقتة في أبريل نيسان في بريطانيا تحسباً لاضطراب التجارة في وقت انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في 29 مارس آذار.

ولكن رئيسة الوزراء تيريزا ماي أرجأت الانسحاب قبل أيام قليلة من الموعد المحدد، وفي وقت لاحق حددت موعدا جديدا في 31 أكتوبر تشرين الأول ولكن الوقت كان قد تأخر كثيرا لتغيير الشركات خططها.

وذكر مكتب الاحصاءات الوطنية أن الاقتصاد ككل انكمش 0.4% في أبريل نيسان بعدما تراجع 0.1% في مارس آذار وهو انخفاض أكبر من توقعات أي من الاقتصاديين المشاركين في استطلاع اجرته رويترز الأسبوع الماضي.

وتباطأ النمو في ثلاثة أشهر حتى أبريل نيسان إلى 0.3% من 0.5% في الربع الأول من عام 2019 وهو تراجع أكبر بكثير من توقعات معظم الاقتصاديين، وتباطأ معدل النمو السنوي إلى 1.3%.

لكن هذا يُخفي تأثيراً أكبر على قطاع الصناعات التحويلية الذي انكمش 3.9% في شهر أبريل نيسان ليسجل أكبر هبوط منذ يونيو حزيران 2002.

ونزل إنتاج السيارات 24% خلال الشهر وهو الأكبر منذ تسجيل البيانات في 1995 وسجل القطاع الاوسع "لمعدات النقل" أكبر هبوط منذ 1974.