مسح لـ بنك أوف أميركا: المستثمرون يراهنون على هبوط الأسهم العالمية بشكل غير مسبوق منذ 2009

طباعة

أظهر مسح أجراه بنك أوف أميركا ميريل لينش لمديري الصناديق في يونيو/حزيران أن المستثمرين يراهنون على هبوط الأسهم بشكل غير مسبوق منذ أوائل 2009، حينما كان العالم غارقا في أزمة مالية أوقد شرارتها انهيار بنك ليمان براذرز.

وتوضح نتائج المسح الشهري التي نُشرت اليوم أن مخصصات الصناديق للأسهم العالمية هبطت 32 نقطة مئوية عن مايو أيار إلى خفض الوزن النسبي بصافي 21%. وهذه أقل مخصصات للأسهم منذ مارس/آذار 2009، وثاني أكبر هبوط في شهر واحد على الإطلاق.

في تلك الأثناء، قفزت مخصصات السندات 12 نقطة مئوية إلى أعلى مستوياتها منذ سبتمبر/أيلول 2011، حيث أطلقت دلائل على التيسير النقدي من بنوك مركزية وتوقعات تضخم متدنية للغاية، ارتدادا في أفق أسعار الفائدة بالسوق.

وقال المستثمرون إن السندات الحكومية الأميركية كانت المعاملة "الأكثر ازدحاما" للمرة الأولى في تاريخ المسح، بينما رأى 56% من المشاركين في الحرب التجارية أكبر خطر يهدد السوق.

وكشف المسح أن النسبة المئوية للمستثمرين الذين يتوقعون ارتفاع أسعار الفائدة قصيرة الأجل قد هبطت إلى أدنى مستوياتها منذ 2008.