النفط يتراجع دون 66 دولارا قبل قمة العشرين واجتماع أوبك

طباعة

نزل النفط إلى أقل من 66 دولارا للبرميل، متأثرا بالمخاوف المتعلقة بما إذا كانت قمة العشرين ستتمخض عن انفراجة في التجارة ودلائل على وفرة المعروض على الرغم من احتمالات استمرار تخفيضات أوبك للإنتاج.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن من الممكن إبرام اتفاق تجاري مع نظيره الصيني شي جين بينغ حين يجتمعان مطلع الأسبوع القادم، لكنه أبدى استعداده لفرض رسوم جمركية على معظم بقية الواردات الصينية إذا لم يتوصل البلدان إلى اتفاق.

وتراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 56 سنتا إلى 65.93 دولار للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 53 سنتا إلى 58.85 دولار للبرميل.

وقفزت أسعار النفط ما يزيد عن 2% يوم الأربعاء بعد أن أظهر أحدث تقرير بشأن إمدادات الخام في الولايات المتحدة انخفاضا أكبر من المتوقع في مخزونات النفط. وهبطت المخزونات 12.8 مليون برميل متجاوزة توقعات المحللين لانخفاض قدره 2.5 مليون برميل.

وعلى الرغم من ذلك، تظل الإمدادات كافية في أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وقال كارستن مينكه من جوليوس باير "ما زالت مخزونات الخام الأمريكية فوق متوسط خمس سنوات، بما يشير إلى تلقي السوق إمدادات كافية".

وأضاف "الطلب ما زال يبدو ضعيفا، بينما يظل وضع المعروض هشا".

ويقول متعاملون إن الضبابية التي تخيم على تحقيق انفراجة في قمة العشرين، والتي قد تُترجم إلى تعزز توقعات الطلب على النفط، والشكوك بشأن استمرار تخفيضات إنتاج أوبك وحلفائها تعرقلان تواصل عمليات الشراء.

وبعد انتهاء قمة العشرين يوم السبت، تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وحلفاء من بينهم روسيا يومي الاثنين والثلاثاء لبحث تمديد تخفيضات الإنتاج بهدف دعم الأسعار.