انطلاق قمة مجموعة العشرين بدعوة إلى "الإنسجام" وسط استمرار الخلافات

طباعة

بدأت الجمعة أعمال قمة مجموعة العشرين في أوساكا بدعوة إلى "الانسجام" أطلقتها اليابان تعكس العصر الجديد الذي دخلته البلاد، وبمهادنة لافتة للرئيس الأميركي دونالد ترامب وسط مراوحة الخلافات العميقة بين قادة العالم.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي "أهلا بكم في أوساكا" مفتتحا نقاشات قمة مجموعة العشرين في المدينة اليابانية الساحلية.

وأضاف "آمل أن نتوصل معا إلى انسجام جيد في أوساكا"، في إشارة إلى عصر "الانسجام الجميل"، شعار الإمبراطور الجديد أكيهيتو.

ووقف آبي محاطا من جهة بالرئيس الصيني شي جينبينغ ومن الأخرى بترامب طرفي الحرب التجارية المستعرة حاليا، وقد دعا آبي إلى "إيجاد قواسم مشتركة بدلا من التركيز على المواجهات".

وربما يكون ترامب قد تلقّف الرسالة. فقد أطلق تصريحات تصالحية وأظهر ودية كبيرة بعد سلسلة هجمات أطلقها مؤخرا.

"لا داعي للعجلة"

فقد أشاد ترامب على سبيل المثال بـ"المصانع الرائعة" التي بناها صانعو السيارات اليابانيون في الولايات المتحدة، بعد أن كان قد انتقد علنا اعتماد اليابان عسكريا على الولايات المتحدة.

وأعرب ترامب عن رغبته بالتوصل إلى "تفاهم" مع الهند التي ينتقد سياستها التجارية.

واعتبر ترامب أن "لا داعي للعجلة" بما يتعلق بمسألة حل التوترات بين الولايات المتحدة وإيران والتي أثارت مخاوف من نشوب صراع عسكري.

وقبل التقاط الصورة التذكارية التقليدية أجرى ترامب حوارا وديا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الساعي إلى تهدئة الأجواء بين واشنطن وطهران، قبل أن يعقد معه لقاء ثنائيا على هامش القمة أشاد خلاله الرئيس الأميركي بعلاقاته مع نظيره الروسي واصفا إياها بأنها "جيدة جدا".

وقال ترامب بسخرية ملتفتا إلى الرئيس الروسي "لا تدخل في الانتخابات رجاء"، فيما ترد مخاوف في الولايات المتحدة من احتمال تدخل روسيا في حملة انتخابات 2020.

كذلك تبادل ترامب أطراف الحديث مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المؤيد لاستراتيجية تشديد الضغوط الأميركية على طهران.

وأظهر ترامب تقاربه مع نظيره البرازيلي جايير بولسونارو بصورة بدا فيها مبتسما ورافعا إبهامه سارع الأخير لنشرها على تويتر.

وعقد معه لقاء الجمعة على هامش القمة. وأكد الرئيسان اثر ذلك توافقهما.

كذلك وصف ترامب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بأنها "امرأة رائعة" وذلك خلال لقاء ثنائي، بعد أن كان قد اتّهم ألمانيا بأنها شريك "مقصر" في الانفاق في حلف شمال الأطلسي.

هدنة أم قطيعة

وسئلت المستشارة الألمانية عن وضعها الصحي بعد أن أصيبت للمرة الثانية في غضون بضعة أيام بنوبة ارتجاف، لكنها رفضت الإجابة.

وتجسّد ميركل التي ستنسحب من الحياة السياسية بعد انتهاء ولايتها، رمزا لإرادة التعاون التي دفعت إلى عقد أول قمة لمجموعة الشعرين على مستوى قادة الدول في عام 2008، في خضم الأزمة المالية العالمية.

غير ان صعود الحركات الشعبوية أثر سلبا على تطلّعات القمة إلى حوكمة عالمية وبخاصة في ملفي التجارة والمناخ.

وبعيدا عن أي شكل من اشكال التعددية سيلتقي ترامب وشي السبت لبحث مصير الاقتصاد العالمي.

والجمعة قال ترامب إنه يتوقّع عقد لقاء "بناء" مع نظيره الصيني السبت.

وتهدد واشنطن بفرض رسوم جمركية على كافة السلع الصينية التي تستوردها الولايات المتحدة وهو ما سيشكل نقطة لا عودة في نزاع تجاري وتكنولوجي بين العملاقين.

وأعلن المسؤول في وزارة الخارجية الصينية أن "الأحادية والحمائية والمضايقات تتزايد ما يشكل تهديدا خطيرا".

وعلى الرغم من ذلك يأمل محللون كثر بالتوصل إلى هدنة في أوساكا.

"عفا عليه الزمن"

وستبحث القمة ملفا شائكا آخر هو المناخ. وترفض الولايات المتحدة أي حديث عن الاتفاق المناخي الموقّع في باريس كما يرفض قادة آخرون على غرار الرئيس البرازيلي أي انتقاد غربي لسياساتهم البيئية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "من الواضح أنه سيكون من الصعب تحقيق اختراق" في هذا الملف.

وأكد مقرّبون من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن ملف المناخ هو "الأكثر صعوبة" في القمة.

وقالوا إن الأميركيين يعتمدون موقفا "متشددا جدا" ويسعون إلى "استقطاب دول أخرى" و "تخفيف لهجة البيان" الختامي للقمة الذي سيصدر السبت، معربين عن خشيتهم من أن تتمكن واشنطن من استمالة البرازيل وتركيا والسعودية.

كذلك هناك اختلافات عميقة بين قادة دول وحكومات حول شكل التحرّك السياسي في عصر العولمة.

والجمعة انتقد بوتين في مقابلة مع صحيفة فاينانشل تايمز الأفكار التقدمية "الليبرالية" للديموقراطيات الغربية.

وقال بوتين إن التقدميين "لا يمكنهم إملاء ما يريدون على غرار ما فعلوا في العقود الاخيرة"، مشيدا بتشدد ترامب في ملف الهجرة غير النظامية. وقال بوتين إن "هذا الفكر التقدّمي "عفا عليه الزمن".

ورد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك بالقول "ما أعتبر أنه عفا عليه الزمن هو التسلط وعبادة الشخص وحكم القلة، حتى لو أن ذلك قد يبدو أحيانا مجديا".