GFH تستحوذ على محفظة للرعاية الصحية في أميركا بـ 180 مليون دولار

طباعة

استحوذت شركة GFH كابيتال التابعة لمجموعة GFH المالية عن استحواذها على محفظة متنوعة للرعاية الصحية للمسنين "المحفظة"، بشراكة مع "ماديسون ماركيت".

وتتكون المحفظة من ستة عقارات مدرة للدخل تختص بالرعاية الصحية للمسنين، وتقع في كاليفورنيا، واشنطون وميتشغان بالولايات المتحدة الأميركية، وذلك في إطار صفقة تتجاوز قيمتها  180 مليون دولار.

تجدر الإشارة إلى أن نسبة الإشغال في عقارات المحفظة تبلغ حالياً 93%، حيث تلبي احتياجات المواطنين المسنين ممن يبحثون عن سكن مستقل، وسكن مع مساعدة ورسكن مع رعاية لضعاف الذاكرة.

وتتميز المحفظة بتنوعها بدرجة عالية من حيث نوع المنتجات والتوزيع الجغرافي وملف المشغلين.

هذا وقد تم تجديد معظم هذه العقارات مؤخرا، وتجتذب المحفظة، في المتوسط، معدلات إيجار تفوق معدلات السوق، مما يعكس جودة الخدمات التي توفرها المحفظة.

وسوف تتم إدارة العقارات من قبل الشركات "جيه إي إيه سنيور ليفينج"، "سنيور ريسورس جروب" و"إندبندنس فيليج"، والتي تعد الأفضل بين فئة المشغلين من خلال فرق إدارة قوية وسجل حافل من الأداء في سوق الولايات المتحدة الأمريكية.   

وقامت GFH بجانب مستثمريها بالاستحواذ على ما يصل إلى 91% من المحفظة فيما يتوقع أن تستحوذ "ماديسون ماركيت" على نسبة 6% ، باعتبارها شريكا في المحفظة.

هذا وسوف تشارك كل من "سنيور ريسورس جروب " و"جيه إي إيه سنيور ليفينج" في الاستثمار بجانب جي إف إتش و"ماديسون ماركيت" وذلك في النسبة المتبقية في المحفظة.
 
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة GFH، هشام الريس :"نحن سعداء بمواصلة التوسع في محفظتنا من الاستثمارات القوية المدرة للدخل في سوق الولايات المتحدة من خلال إضافة هذه الأصول المتميزة والمتنوعة المختصة بالرعاية الصحية للمسنين. تمشيا مع استراتيجيتنا، فإن هذه المحفظة تحقق تدفقات نقدية قوية ومستقرة بالإضافة إلى هوامش تشغيلية جيدة سوف تتيح لنا تحقيق القيمة وإجراء توزيعات جيدة لمستثمرينا. من خلال العمل مع كبار المدراء والمشغلين بالولايات المتحدة، فإننا نتوقع البناء على الأداء القوي والسمعة العريقة لتلك العقارات والأهم من ذلك، الميزة التنافسية القوية التي تتمتع بها."

ومع استكمال هذه المعاملة، يصل إجمالي حجم المعاملات العقارية المنفذة من قبل مجموعة GFH المالية في الولايات المتحدة الأميركية على مدى السنوات الخمس الماضية ما قيمته مليار دولار أمريكي تقريباً.