فاتورة واردات الجزائر من الحبوب تهبط 12.5% في الفترة من يناير إلى يوليو

طباعة

أظهرت أرقام رسمية أن إنفاق الجزائر على واردات الحبوب والسميد والطحين (الدقيق) هبط بنسبة 12.5 بالمئة في الأشهر السبعة الأولى من 2019 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

والجزائر أحد أكبر مستوردي الحبوب في العالم، لكن الحكومة تحاول تقليل مشترياتها من الغذاء وسلع أخرى في مسعى لخفض عجز تجاري ناتج عن هبوط في إيرادات الطاقة.

وتبذل أيضا محاولات لزيادة الإنتاج المحلي من الحبوب الذي تجاوز هذا العام الستة ملايين طن التي تم حصدها في 2018 .

ووفقا لأرقام الجمارك، بلغت قيمة واردات القمح الصلد والقمح اللين والسميد والطحين 1.62 مليار دولار، انخفاضا من 1.85 مليار دولار في الأشهر السبعة الأولى من 2018.

وهبط إجمالي الإنفاق على واردات الغذاء إلى 4.87 مليار دولار، من 5.18 مليار دولار في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى يوليو/تموز من العام الماضي.