الولايات المتحدة تخفض توقعها لنمو إنتاجها النفطي في 2020

طباعة

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن من المتوقع أن يزيد إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام 930 ألف برميل يوميا إلى 3.18 مليون برميل يوميا في المتوسط العام القادم، بانخفاض طفيف عن توقعها السابق لنمو يبلغ مليون برميل يوميا.

وبالنسبة للعام 2019، من المتوقع أن يزيد الإنتاج 1.26 مليون برميل يوميا إلى 12.25 مليون برميل يوميا، حسبما ذكرت إدارة المعلومات في تقريرها الشهري لتوقعات المدى القصير، وهو ما سيقل أيضا عن توقعها السابق وكان لنمو قدره 1.3 مليون برميل يوميا.

وشهد إنتاج النفط الصخري الأميركي طفرة على مدار العشر سنوات الأخيرة، مما ساعد الولايات المتحدة لتصبح أكبر منتج للنفط الخام في العالم ومصدرا رئيسيا بمتوسط أقل قليلا فحسب من ثلاثة ملايين برميل يوميا منذ بداية العام الحالي.

وقالت ليندا كابانو مديرة إدارة معلومات الطاقة في بيان "سبتمبر أيلول هو أول شهر في البيانات الأمريكية المسجلة تصدر الولايات المتحدة فيه نفطا خاما ومنتجات بترولية أكثر مما استوردته.

"يتوقع تقرير ديسمبر كانون الأول استمرار الزيادة في صافي صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام والبترول، ليبلغ 570 ألف برميل يوميا في المتوسط في 2020. وإذا تحقق هذا، فسيكون 2020 أول عام تصبح الولايات المتحدة فيه مصدرا صافيا للبترول على أساس سنوي."

ومن المتوقع أن يتباطأ معدل نمو الإنتاج مع تقليص المنتجين عدد الحفارات النفطية العاملة للشهر الثاني عشر على التوالي، وهو مدى زمني قياسي، ليوقفوا نحو ربع منصات الحفر في البلاد عن العمل على مدار العام المنقضي.

لكن كابانو قالت إن تراجع عدد الحفارات سيعوضه تنامي الكفاءة وإنتاجية الآبار.

وأبقت إدارة المعلومات على توقعاتها لحجم الطلب الأميركي في 2019 و2020 دون تغيير.

ففي 2019، تتوقع الإدارة ارتفاع الطلب الأميركي على البترول وأنواع الوقود السائل الأخرى 80 ألف برميل يوميا إلى 20.58 مليون برميل يوميا، وتتوقع في 2020 ارتفاع الطلب 170 ألف برميل يوميا إلى 20.75 مليون برميل يوميا.

لكنها رفعت توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2020 بمقدار 50 ألف برميل يوميا إلى 1.42 مليون برميل يوميا.

ويتوقع معظم المحللين تباطؤ نمو الطلب العالمي على النفط في 2020 بسبب حرب التجارة طويلة الأمد بين الولايات المتحدة والصين، أكبر اقتصادين في العالم.