الذهب يتراجع مع ارتفاع الدولار وانحسار المخاوف بشأن فيروس في الصين

طباعة

تراجعت أسعار الذهب مع ارتفاع الدولار وتقليل المستثمرين من أهمية أي أثر مباشر على الاقتصاد العالمي من انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا في الصين.

وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 1551.13 دولار للأونصة، وتراجعت الأسعار الثلاثاء، 1% لتبلغ أدنى مستوياتها منذ 15 يناير كانون الثاني عند 1545.96 دولار.

كما هبطت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.4 بالمئة إلى 1551 دولارا.

وارتفعت أسواق الأسهم الآسيوية مع تهدئة رد فعل الصين على انتشار الفيروس للمخاوف من وباء عالمي، على الرغم من أن القلق بشأن تضرر الطلب المحلي والسياحة مستمر.

كما يتعرض الذهب لضغوط إذ ارتفع الدولار مقابل سلة من العملات، مما يزيد تكلفة المعدن الأصفر على حائزي العملات الأخرى.

وستحتفل الصين بالعام القمري الجديد، وهو مناسبة رئيسية لشراء الذهب في المنطقة، اعتبارا من نهاية الأسبوع الجاري. لكن المستثمرين قلقين من العدوى إذ يسافر مئات الملايين من أجل عطلة العام الجديد.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تقدم البلاديوم 0.6 بالمئة إلى 2415.25 دولار للأونصة.

ونزلت الفضة 0.2 بالمئة إلى 17.73 دولار للأونصة، بينما تراجع البلاتين 0.2 بالمئة إلى 997.30 دولار.